تهاني القحطاني تخسر بنتيجة ثقيلة أمام منافستها الإسرائيلية وتثير جدلا

تاريخ الإضافة الجمعة 30 تموز 2021 - 2:18 م    عدد الزيارات 167    التعليقات 0    القسم رياضة

        



ودّعت لاعبة الجودو السعودية تهاني القحطاني منافسات +78 كلغ من دور الـ32 أمام الإسرائيلية راز هيرشكو الجمعة، ضمن الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، في خطوة أثارت جدلاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي معبد نيبون بودوكان في طوكيو، خسرت القحطاني بنقطة إيبون أمام هيرشكو في مباراة اعتبرتها اللاعبة السعودية "عادية".

وقالت القحطاني لوكالة فرانس برس عقب المواجهة "كانت مباراة عادية. لقد خسرت، ولكن شعوري عادي وهذه بالنهاية رياضة".

ولدى سؤالها عن الجدل المثار حيال هذا اللقاء، أضافت القحطاني "لست مهتمة. لقد أطفأت هاتفي خلال اليومين الماضيين".

وأشارت ضاحكة إلى أنها "صافحت اللاعبة ثلاث مرات"، ملمحة إلى أنها تنتظر ما سيكون عليه رد الفعل الآن على وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنها تنظر الآن "إلى المستقبل هناك مسابقات أخرى، وربما أكون في باريس 2024".

ورفض أعضاء من البعثة السعودية في اليابان التعليق على المباراة، مكتفين بالقول إن "تهاني لعبت وخسرت".

وتأتي هذه المواجهة عكس موجة الانسحابات التي أعلنها عدد من الرياضيين العرب والمسلمين مع لاعبين إسرائيليين.

واستقطبت مواجهة القحطاني مع هيرشكو اهتمام السعوديين الذين ينقسمون بين مؤيد ومعارض للمشاركة، لكن على الصعيد الرسمي، بدا التشجيع للقحطاني واضحا، من دون أي ذكر لإسرائيل.

ورأى البعض في تعليقات على مواقع التواصل أن المباراة تندرج في سياق حدث رياضي دولي ولا ينبغي خلطها بالقضايا السياسية، فيما اعتبر آخرون أنها تندرج ضمن العداء العربي مع إسرائيل وكان يتعيّن على القحطاني الانسحاب.

وكان لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين انسحب من مواجهة السوداني محمّد عبد الرسول "نصرة للقضية الفلسطينية" لتفادي احتمالية اللعب مع الإسرائيلي توهار بوتبول في وزن 73 كلغ، فسُحب اعتماده مع مدربه عمار بن خليف.

كما غاب عبد الرسول الذي أبرمت بلاده أخيراً اتفاق تطبيع مع اسرائيل عن مواجهة بوتبول، فيما أعلنت اللجنة الأولمبية السودانية الخميس انه تغيب "لتمزّق في الأربطة القطنية أسفل الظهر".

ولطالما انسحب لاعبون عرب أو مسلمون من بطولات دولية رفضاً لمواجهة لاعبين إسرائيليين ودعماً لقضية الشعب الفلسطيني.

وأبرمت البحرين والإمارات والمغرب والسودان اتفاقات تطبيع مع الدولة العبرية. وقال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون إن السعودية هي البلد التالي المرشح لتطبيع العلاقات. وتحدثت تقارير إعلامية كثيرة في السنوات الأخيرة عن اتصالات بين مسؤولين من البلدين لم يكن في الإمكان تأكيدها.