الكاظمي: أدعو إلى تنسيق أكبر بين الأجهزة الأمنية

تاريخ الإضافة الخميس 17 حزيران 2021 - 7:15 ص    عدد الزيارات 238    التعليقات 0    القسم العراق

        



دعا رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، لا يجاد تنسيق أمني أكبر بين مختلف القوات والمؤسسات الأمنية، مشيراً إلى أنه "ما زالت هناك خروقات تحصل بين حين وآخر رغم الإنجازات الأمنية".

جاء ذلك خلال اجتماع الكاظمي، الأربعاء (16 حزيران 2021)، مع االقيادات العسكرية والأمنية، خلال زيارته مقر قيادة عمليات سامراء.

وبحسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء جاء فيه أنه رغم الإنجازات الأمنية والانتصارات التي تحققها قواتنا الأمنية، ما زالت هناك خروقات تحصل بين حين وآخر، ويدعونا ذلك الى العمل بشكل أكبر على تعزيز الأمن وترسيخه.

ودعا إلى إيجاد تنسيق أمني أكبر بين مختلف القوات والمؤسسات الأمنية، "فالأمن لا يتحقق فقط بالعمليات العسكرية بل بترسيخ أسباب الأمن المستدام".

وأشار الكاظمي إلى أن الأمن المستدام يتطلب شبكة مترابطة من السياسات الصحيحة والتنسيق والتدريب والدعم اللوجستي وغير ذلك، داعياً جميع المؤسسات الأمنية في المحافظة الى العمل الجماعي بروح الفريق الواحد، لإضاعة الفرصة على الخلايا النائمة باستغلال بعض الثغرات التي قد تحصل بسبب ضعف التنسيق.

 وفي السياق شدد على الاستمرار "بإجراء التدريبات والمناورات العسكرية في المناطق الجبلية والصحراوية التي يتم استغلالها من قبل الخلايا الإرهابية، فالتدريب يديم روح الإستعداد والتصدي"، بحسب البيان.

وخلال اللقاء أكد على توجيهه "بإيجاد قنوات تواصل مباشرة ومستمرة مع الأهالي في مختلف مناطق المحافظة والاستعانة بهم في تحقيق الأمن ومنع النشاطات الإرهابية واستباقها"، مؤكداً أن الأمن مسؤولية جماعية وتشاركية وتصب ثماره في كل المجالات الأخرى، فمن غير تثبيت للأمن لا يمكن تحقيق الازدهار ولا العمران ولا التجارة ولا الاستقرار.

ووصل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إلى محافظة صلاح الدين والتقى خلال زيارته مع عدد من شيوخ عشاء المحافظة، كما قام بزيارة موقع "جريمة" سبايكر مؤكداً من موقع الحادثة أن الفساد وسوء الإدارة والسياسات الخاطئة أسباب هذه المآسي.

واعتبر الكاظمي "الفساد وسوء الإدارة والسياسات الخاطئة هي أسباب هذه المآس"، موجها الجهات المعنية "الاسراع بتوزيع استحقاقات عوائل شهداء سبايكر ".

وفي مدينة سامراء افتتح الكاظمي كهرباء سامراء البخارية، وبحسب قوله إن المرحلة الثانية ستكتمل خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي، وندخلها الى الشبكة الوطنية"، مضيفاً أن المحطة "سترفد شبكة الإنتاج الوطنية بحدود 1260 ميغاوات من الكهرباء، وستخدم مناطق شمال محافظة بغداد، ومحافظة صلاح الدين بالمزيد من إنتاج الطاقة الكهربائية".

وستوفر المحطة فرص العمل "لأكثر من  1400 مواطن عراقي من أصحاب الاختصاص والخبرا"، حسب الكاظمي، مضيفا أن "المحطات المتلكئة كانت بمثابة تحدٍ لنا خلال العام الماضي، وعملنا بكل جد على إتمامها".

وقبل أيام افتتح رئيس الوزراء "محطة كهرباء الناصرية"، ليفتتح محطة سامراء، "وهناك مشاريع محطات جديدة في الجنوب والوسط والشمال"، وفقا لرئيس الوزراء.

وبشأن الانتخابات المقبلة أشار الكاظمي الى أنه "نحن مقبلون على انتخابات مبكرة، وهناك من يخشى نتائجها ويحاول إشاعة اليأس في نفوس المواطنين لأجل دفعهم الى عدم المشاركة بالإنتخابات".

وأعلن عن سحبه "عددا كبيرا من الإجازات في هيئة الإستثمار بسبب تلكؤ مشاريع تلك الإجازات، لأننا نريد مشاريع حقيقية تفيد البلد والمواطن"، وفقا لرئيس الوزراء.