برهم صالح: القانون هو الوسيلة الوحيدة لفرض سيادة الدولة

تاريخ الإضافة الجمعة 4 حزيران 2021 - 7:39 ص    عدد الزيارات 209    التعليقات 0    القسم العراق

        



أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، أن القانون هو "السبيل الأوحد لإعلاء رمزية الدولة والولاء لها"، موجهاً الأجهزة الأمنية بتكثيف جهودها من أجل توفير "بيئة آمنة" للعملية الانتخابية.

جاء ذلك خلال ترؤس الكاظمي اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني، وتمت خلاله مناقشة مستجدات الأوضاع الأمنية في البلاد، فضلاً عن الموضوعات المدرجة على جدول أعماله.

ونقل المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي في بيان عن الكاظمي إشارته في مستهل الاجتماع، إلى "أهمية العمل على ترسيخ عقيدة الولاء للوطن لدى منتسبي القوات الأمنية، ورفع روح الإنضباط العالي أثناء أداء الواجبات". 

وشدد على أن "القانون هو السبيل الأوحد لإعلاء رمزية الدولة والولاء لها، بالرغم من وجود تراكمات كبيرة وأخطاء عديدة تركت آثاراً اجتماعية ونفسية".

وفي 26 أيار الماضي، اعتقلت قوات أمنية خاصة قائد "عمليات الأنبار" بالحشد الشعبي، قاسم مصلح، بتهمة "الإرهاب"، وهو ما أثار غضب قادة فصائل في الحشد، حيث انتشرت عشرات العربات العسكرية التابعة للحشد بالمنطقة الخضراء وسط بغداد، وحاصرت عدة مواقع بينها منزل إقامة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، للضغط لإطلاق سراح مصلح، وبعد تلك التوترات، نشر الجيش العراقي، دبابات وعربات عسكرية في شوارع العاصمة بغداد، للحيلولة دون توجه أي قوات نحو المنطقة الخضراء شديدة التحصين، وسط العاصمة، قبل سحبها الأحد الماضي بناء على توجيهات قيادة القوات المسلحة.

وجدد الكاظمي توجيهاته الى "الوزارات والقيادات الأمنية بتكثيفها الجهود من أجل توفير بيئة آمنة للعملية الانتخابية، مع أهمية التحلّي بالحكمة في التعامل مع المستجدات والتأكيد على عدم السماح بالتجاوزات"، مبينا أن "فرص النجاح موجودة لأجل بلدنا ولصالح أبناء شعبنا".

ومن المقرر أن يشهد العراق في 10 تشرين الأول المقبل انتخابات مبكرة قبل موعدها المعتاد المفترض في أيار 2022.

وفي سياق منفصل، وجه القائد العام للقوات المسلحة بـ "ضرورة الاهتمام بارزاق المنتسبين في الجيش العراقي، وتوفير الوجبات الغذائية النموذجية لهم، وقد تقرر تشكيل لجنة مشتركة لمراقبة توزيع هذه الارزاق ومراجعة الاجراءات المتخذة سابقاً"، لافتاً إلى "ضرورة الدعم الكامل للاجهزة الامنية، لاسيما ما يتعلق بتوفير الدعم المالي لتنفيذ مهامها".

وخلال الاجتماع أيضاً، قدم وزير الداخلية عرضاً مفصلاً عن زيارته لمحافظتي البصرة وذي قار، وجرت مناقشة الأوضاع التي تمر بها المحافظتان واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتدعيم استقرار محافظة ذي قار وتلبية احتياجات المواطنين فيها.

كما ناقش المجلس عددا اخر من القضايا المدرجة على جدول الاعمال، واتخذ الاجراءات والقرارات بشأنها.

ومؤخراً، أثار عدد من الناشطين ملف الطعام المخصص لمنتسبي القوات الأمنية، حيث نشروا صوراً لوجبات الطعام تلك، قائلين إنها ليست بالمستوى المطلوب لسد احتياجات المنتسبين.