مظاهرة لذوي المعتقلين في ساحة التحرير.. سنوت من الاعتقال بدون محاكمة

تاريخ الإضافة الأربعاء 2 حزيران 2021 - 7:59 ص    عدد الزيارات 488    التعليقات 0    القسم العراق

        



شهدت ساحة التحرير وسط بغداد، الثلاثاء، تظاهرةً لذوي السجناء، مطالبين بإطلاق سراحهم وإصدار قانون العفو العام قبل الانتخابات المبكرة المقررة في تشرين الأول المقبل.

وتحدثت إحدى السيدات المسنات قائلةً إن ابنها اعتقل لدى الاستخبارات منذ ثلاث سنوات وهو مسجون الآن في التاجي، مهددة في رسالة وجهتها  لرئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي بحرق نفسها مع أحفادها الثلاثة إذا لم يتم الإفراج عن والدهم. 

فيما قالت سيدة أخرى إن ابنها محكوم عليه بالسجن المؤبد بتهمة القتل منذ سنتين، "بدون اتباع الإجراءات الأصولية، لكن ابني مريض وهو لم يرتكب هذه الجريمة أبداً".

ووصف أحد المشاركين، القضاء بأنه "ظالم"، مطالباً البرلمان بالتدخل للإفراج عن ابنه المحكوم بالسجن 15 سنة من قبل محكمة جنايات ديالى "بدون وجود أدلة أو شهود عيان". 

كما تلا المشاركون في المظاهرة بياناً يطالب بـ"رفع المظلومية عن الأبرياء الذي تعرضوا للظلم من الأحزاب والحكومات الفاشلة التي سبقت حكومة الكاظمي"، مشيرين إلى تنظيم العديد من التظاهرات السلمية "لكن للأسف الشديد لا من مجيب".

وأكدوا أنه "لن يهدأ لنا بال حتى نحرر الأبرياء من السجناء"، مهددين بمقاطعة الانتخابات وعدم استقبال أي مرشح، "إذا لم إقرار العفو العام والإفراج عن من لم تتطلخ أيديهم بالدم في شهر أيلول أي قبل شهر من تنظيم الانتخابات".

ولفتوا إلى أن عدد من يشكلون شريحة ذوي السجناء والمغيبين يتجاوز مليوني ناخب "لكننا سنقاطع الانتخابات ولن نسمح لأي مرشح بالدخول لمناطقنا للترويج لنفسه وابناؤنا في السجون"، اذا لم تتم الاستجابة لمطالبن