مواجهات عنيفة في الداخل المحتل

تاريخ الإضافة الخميس 13 أيار 2021 - 6:21 ص    عدد الزيارات 685    التعليقات 0    القسم العرب

        



شهدت بلدات فلسطينية في الداخل المحتل، مواجهات عنيفة، لليوم الثالث على التوالي مع شرطة الاحتلال ومستوطنيه

 

ومن بين المناطق التي تشهد مواجهات عنيفة ومتواصلة: يافا، وحيفا، والناصرة، وكابول، وطمرة، وجسر الزرقاء، وشفاعمرو، والطيبة، وأم الفحم، ومجد الكروم، وباقة الغربية، وحورة، وعكا، واللد.

 

واستخدمت شرطة الاحتلال الرصاص الحي في بعض المانطق، فيما اعتقلت عدد من المتظاهرين الغاضبين الذين خرجوا احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلي في القدس المحتلة وقطاع غزة.

 

وفي طمرة، اندلعت مواجهات عنيفة مع شرطة الاحتلال التي أطلق عناصرها، الرصاص وقنابل الصوت، صوب متظاهرين تجمهروا على مدخل المدينة.

 

وقالت قناة "كان" العبرية، إن مستوطن أصيب بجروح متوسطة بعد مهاجمته في بلدة طمرة.

 

وفي شفاعمرو، اندلعت مواجهات بين متظاهرين وشرطة الاحتلال في حيّ وادي صقيع في المدينة، واستخدمت الشرطة القنابل لتفريق محتجّين، واعتقلت عددا منهم كذلك، بحسب موقع عرب48.

 

وفي الناصرة، فرقت شرطة الاحتلال مظاهرة في المدينة، واعتقلت عددا من الشبان الذي شاركوا في الاحتجاج.


وفي أم الفحم، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان في المدين وشرطة الاحتلال.

 

وأحرق الشبان الإطارات بالقرب من الدوار الأول في المدينة، وألقى محتجّون الحجارة تجاه الشرطة التي كثفت تواجدها في المكان.

 

وفي يافا، اندلعت مواجهات عنيفة مع الشرطة، استخدم محتجّون خلالها الألعاب الناريّة.

 

بلدة كابول، شهدت مواجهات عنيفة، فيما اعتقلت وحدة "المستعربين"، عدد من الشبان.

 

وفي حورة في النقب، أضرم مجهولون ملثمون، النار في نقطة للشرطة في البلدة حورة. كما رشق عشرات الشبان سيارات على الشارع الرئيسيّ رقم 31 بالحجارة.


وفي الطيبة، أغلق متظاهرون الشارع الرئيسيّ في المدينة، وأشعلوا إطارات في المكان.

 

في جسر الزرقاء، شهدت البلدة مواجهات ونشر قوات كبيرة في كل الأحياء.

 

وأغلقت شرطة الاحتلال شارع الشاطئ، أمام حركة المرور المتجهة جنوبا عند تقاطع "زخرون يعكوف"، وتقاطُع "أولغا".

 

تواصل اعتداءات المستوطنين

 

تواصلت اعتداءات مجموعات من المستوطنين، على الفلسطينيين في المناطق المحتلة عام 1948، وتحطيم ممتلكاتهم.

 

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، طلب إدخال الجيش للمدن المحتلة.

وأظهرت لقطات اعتداء مجموعات كبيرة من المستوطنين، على محال تجارية ومراكز بيع للفلسطينيين في اللد وعكا ويافا وبات يام.

وأظهرت لقطات قيام المستوطنين، بالترصد لسيارات الفلسطينيين في الداخل، ومحاصرتها وتحطيمها، وإلقاء الحجارة على سائقيها، في حين حطم آخرون محال تجارية وأضرموا النار فيها.

وفي اللد، هاجم المتطرفون المسجد الكبير في المدينة، وأطلقوا على المصلين الرصاص الحي، وحاولوا إحراقه، وسط مواجهات عنيفة مع الفلسطينيين الذين احتشدوا لحماية المسجد.

واعتدت قوات الاحتلال، على الفلسطينيين الذين حاولوا منع المتطرفين من الاعتداء على المسجد وإحراقه.