ائتلاف العبادي: لدينا رؤية للتعامل مع الخارجين عن القانون

تاريخ الإضافة الإثنين 3 أيار 2021 - 7:28 ص    عدد الزيارات 143    التعليقات 0    القسم العراق

        



حدد ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، شروطه للتحالفات المستقبلية، مشيراً إلى أن "تحالف قوى الدولة الوطنية" الجديد مبني على أسس وأهداف أهمها تقوية أسس الدولة وتغليب قواها على قوى اللادولة.

 

رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي أعلنا عن تحالف إنتخابي سياسي جديد، حيث قال ائتلاف النصر خلال بيان: "إثر محادثات بنّاءة، واشتراكاً بالرؤية السياسية تجاه أزمات الدولة وسُبل إنقاذها، تم بحمد الله الاتفاق لتشكيل تحالف إنتخابي سياسي بين إئتلاف النصر وتحالف قوى الدولة والقوى المنضوية ضمن إئتلافهما، تحت إسم (تحالف قوى الدولة الوطنية)".

 

 

 

المتحدث باسم الائتلاف آيات مظفر نوري الأحد (2 أيار 2021) إن "التحالف مبني على أسس وأهداف، أهمها تقوية أسس الدولة وتغليب قواها على قوى اللادولة، ونعتقد أن هذا التحالف قادر على تحقيق هذا الهدف، خصوصاً إن انضمت له كتل أخرى تؤمن بنفس المنهج في مرحلة ما بعد الانتخابات".

 

"الضامن الحقيقي لأي تحالف هو عامل الثقة والمصداقية، ولا يوجد ضابط قانوني ملزم سوى ما أقر في قانون الانتخابات حول عدم امكانية انتقال النواب من والى، لحين فترة تشكيل الحكومة"، وفقاً لنوري، التي أضافت أن "نسبة المقاعد المتحققة في الانتخابات تعتمد على عدة عناصر، أبرزها زيادة نسبة المشاركة، وضبط الأمن الانتخابي، ونزاهتها، واقتناع الجمهور بمبادئنا وبرامجنا السياسية".

 

وبشأن ما قد يحققه هذا الاتئلاف الجديد، أوضحت: "نعد الجمهور بالمصداقية والقوة في تطبيق البرامج والاهداف، ولنا تجربة سابقة في 2014-2018 في ظروف أصعب، ونحن قادرون على انقاذ البلد من الأزمات المتتالية"، حسب قولها.

 

يشار إلى أن بيان النصر وصف التحالف الجديد، بأنه "قوة سياسية وطنية وسطية تؤمن بالدولة، وتعمل لترسيخ مبادئها وبُنيتها، وتعمل لتعزيز هيبة وسيادة مؤسساتها الشرعية تجاه كل ما يحيط بها من أزمات داخلية وخارجية".

 

ووفق البيان، "يأمل التحالف الجديد أن تكون العملية الإنتخابية القادمة، نزيهة وعادلة وممثلة بصدق عن إرادة الشعب، وتؤسس لحياة سياسية سليمة تنقذ النظام والدولة من أزماتها خدمةً للوطن والمواطن".

 

وتم تداول قوائم صادرة عن قاعدة بيانات التحالفات 2021، التابعة لقسم التسجيل بشعبة استلام الوثائق في دائرة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية بمفوضية الانتخابات تظهر بعض التحالفات الانتخابية، استعداداً للانتخابات المبكرة المقررة في 10 تشرين الأول المقبل.

 

وضمت القوائم 18 تحالفاً انتخابياً، من أبرزها ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي والذي ينضوي تحت مظلته حزب الدعوة وحركة البشائر وحزب الله العراق.

 

كما تضمنت القائمة ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي، وائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، وتحالف عزم العراق/ عزم برئاسة خميس الخنجر، وتحالف تقدم الوطني/ تقدم لمحمد الحلبوسي، وائتلاف حمورابي لآنو جوهر عبدوكا، وتحالف جماهيرنا هويتنا لأحمد الجبوري (أبو مازن)، وتحالف "نصحح" برئاسة همام حمودي.

 

مفوضية الانتخابات العراقية، شددت على أن موعد إجراء انتخاب مجلس النواب العراقي في 10 تشرين الأول 2021 "حتمي لا تراجع عنه"، مشيرةً إلى أن "المفوضية تواصل خطواتها وتحضيراتها وفق توقيتات زمنية لجدول عملياتي لا يحتمل التغيير في مراحله، وصولاً إلى تحقيق انتخابات تحظى بثقة الشارع العراقي وقواه المجتمعية التي ننتظر منها أن تكون متفاعلة مع الحدث الانتخابي المرتقب، لما للانتخابات المقبلة من أهمية بالغة للاستقرار وتمثيل إرادة الناخبين عبر صناديق الاقتراع".

 

وبحسب موقع مفوضية الانتخابات، فإن عدد التحالفات المصادق عليها بلغ 33 تحالفاً، فيما يوجد 16 تحالفاً قيد التسجيل، ويصل عدد التحالفات التي أبدت الرغبة بالمشاركة في انتخابات 2021 إلى 11 تحالفاً، فيما تم تعليق المصادقة على تحالفين اثنين. 

 

أما بالنسبة للأحزاب المجازة فقد بلغ عددها 261 حزباً، ووصل عدد طلبات التسجيل للأحزاب إلى 55 حزباً قيد التأسيس، وأبدى 122 حزباً رغبته بالمشاركة في الانتخابات المقبلة حتى الآن.