حلف الناتو يبدأ بالانسحاب من أفغانستان

تاريخ الإضافة الجمعة 30 نيسان 2021 - 7:47 ص    عدد الزيارات 126    التعليقات 0    القسم العالم

        



أعلن مسؤول في حلف شمال الأطلسي "الناتو" بدء انسحاب منسق من أفغانستان "بعد اتخاذ كل التدابير لتأمينها"، رغم ارتفاع منسوب العنف موقعا عشرات القتلى خلال الأيام الماضية.

 

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول في الحلف، لم تسمه، قوله: "بدأ الانسحاب. ستكون عملية منظمة ومنسقة ومدروسة. ستكون سلامة جنودنا أولوية قصوى في كل خطوة من العملية، ونتخذ جميع التدابير اللازمة لتأمين سلامة طاقمنا". 

 

لكن المسؤول شدّد على أن "أي هجوم لطالبان خلال الانسحاب سيكون موضع رد قوي".

وتابع: "نتوقع أن يكتمل انسحابنا في غضون بضعة أشهر". 

 

وفي واشنطن، أكد البيت الأبيض بدء انسحاب القوات الأمريكية تنفيذا للقرار الذي أعلنه الرئيس جو بايدن في منتصف نيسان/ أبريل الماضي.


جاء ذلك في تصريحات لكارين جان بيار، نائبة المتحدثة باسم البيت الأبيض، نقلها موقع "فويس أوف أمريكا".


وقالت بيار: "بدأ انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان".


وأضافت أن مجموعة من حاملات الطائرات الهجومية، ستكون من بين المعدات العسكرية الأمريكية التي تعمل على حماية القوات بالتزامن مع عملية الانسحاب.

 

ارتفاع منسوب العنف

 

والخميس أيضا، قال مسؤولون إن أكثر من 100 من أفراد قوات الأمن الأفغانية قتلوا على مدى الأسبوعين الماضيين وسط تصاعد كبير للهجمات.


ويقول مسؤولون أفغان كبار إن طالبان تستعرض قوتها وتسعى لتحقيق مكاسب ميدانية مع انسحاب القوات الأجنبية.

 

اقرأ أيضا: القوات الأمريكية في أفغانستان تبدأ بالانسحاب وتسليم القواعد


وطبقا لمسؤولين أمنيين كبيرين، فقد قُتل نحو 120 من أفراد قوات الأمن الأفغانية و65 مدنيا وأكثر من 300 من مقاتلي طالبان، وأصيب عشرات آخرون في أعمال العنف التي تشهدها البلاد على مدى الخمسة عشر يوما الماضية.


وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية طارق أريان إن طالبان نفذت ست هجمات انتحارية على الأقل والعديد من عمليات القتل التي تستهدف أشخاصا بعينهم وقامت بزرع 65 قنبلة على جوانب الطرق لاستهداف القوات الحكومية.


وأضاف أن أكثر من 60 مدنيا قتلوا وأصيب 180 آخرون. ولم يقدم أرقاما عن خسائر قوات الأمن تماشيا مع الأسلوب الحكومي المعتاد بهذا الشأن.


ومضى يقول إن عشرات من مقاتلي طالبان، بينهم عدد من القادة الميدانيين، قتلوا خلال العمليات.


ورفض المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مزاعم الحكومة بأن الحركة تسببت في سقوط ضحايا مدنيين وقال إن هؤلاء الضحايا سقطوا في قصف جوي وهجمات برية نفذتها القوات الأفغانية. ولم يعلق المتحدث على التقارير الخاصة بقتلى طالبان أو قوات الأمن.


ويقدر عدد القوات الأمريكية المتبقية في أفغانستان بنحو 2500 جندي، وفق تقارير غير رسمية، فيما يقدر مجموع القوات الأجنبية بنحو 9600 جندي.

 

وفي أبريل الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي أن إدارته ستنهي تواجد القوات الأمريكية في أفغانستان بحلول أيلول/ سبتمبر المقبل، قبل إحياء ذكرى هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.


وأسفرت مفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان، بوساطة قطرية، عن توقيع اتفاق تاريخي أواخر شباط/ فبراير 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان، وبدء مفاوضات بين الحركة والحكومة في كابول.