حماس ترفض تأجيل الاتنخابات رغم أحدث القدس

تاريخ الإضافة الخميس 29 نيسان 2021 - 7:22 ص    عدد الزيارات 161    التعليقات 0    القسم العرب

        



قالت حركة حماس، مساء الأربعاء، إنها ترفض فكرة تأجيل الانتخابات أو إلغائها، داعية لاجتماع وطني لبحث آليات فرضها في القدس المحتلة دون إذن أو تنسيق مع الاحتلال.

 

جاء ذلك في بيان عن حركة حماس، أكدت فيه أنها ليست جزءاً من التأجيل أو الإلغاء، ولن تمنح له الغطاء.

 

وأشارت إلى أن "الانتخابات في القدس خط أحمر، ولا يمكن لأي فلسطيني أن يقبل إجراء الانتخابات بدون القدس، عاصمتنا الأبدية، مهد الأنبياء، بوابة السماء، منتهى الإسراء، ومنطلق المعراج، والسؤال الذي نطرحه: كيف نجري الانتخابات في القدس ونفرضها على الاحتلال، وليس حول مبدأ الانتخابات في القدس".

 

وأكدت أن "الانتخابات حق أصيل للشعب الفلسطيني، وقد تأخر هذا الاستحقاق طويلا، ويجب المحافظة عليه باعتباره حقاً دستوريا سياسيا للأجيال، تختار فيه قيادتها وممثليها، ولا يجوز التلاعب بهذا الحق الوطني الأصيل ولا بأي شكل من الأشكال".

 

وتابعت أن الانتخابات بمراحلها الثلاث "مدخل مهم لإنهاء الانقسام، وترتيب البيت الفلسطيني، وقد تم التوافق وطنيا وبالإجماع على هذا الأمر وصولا إلى وحدة حقيقية".

 

اقرأ أيضأ: AP: إلغاء مرتقب للانتخابات الفلسطينية والبديل حكومة وحدة
 

وأشارت إلى أنها "ليست جزءا من التأجيل أو الإلغاء، ولن تمنح له الغطاء، وتقع مسؤولية قرار الإلغاء أو التأجيل على عاتق من يأخذه مستجيبا لفيتو الاحتلال الذي يهدف إلى الإبقاء على حالة الانقسام والتفرد".

 

وتابعت أن التأجيل يأتي استجابة لضغوطات أطراف أخرى لا يهمها مصلحة الشعب الفلسطيني، داعية القوى السياسية والفصائل الوطنية، والقوائم المرشحة إلى عدم منح الغطاء للتأجيل أو الإلغاء، والعمل على تحديد آليات لفرض الانتخابات في القدس المحتلة.

 

وأضافت أنه "يجب أن يكون يوم الانتخابات في القدس يوما وطنيا بكل معنى الكلمة، يواجه فيه شعبنا في القدس سلطات الاحتلال، ويشتبك معها ليفرض إرادته ويرغمها على الخضوع لشعبنا".

 

وشددت على أنها لا تعفي الاحتلال من المسؤولية عن قرار التأجيل، مشيرة إلى أنه "المسؤول الأول والأخير عن حرمان شعبنا من حقوقه".

 

وحملت "حماس"، الأطراف الدولية "التي تتشدق بالحرية والديمقراطية ثم تقف ضدها"، المسؤولية عن سلوك الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.