نزاع عشائري راح ضحيته 50 بقرة

تاريخ الإضافة الجمعة 23 نيسان 2021 - 7:07 ص    عدد الزيارات 535    التعليقات 0    القسم العراق

        



عمد مسلحو عشيرة الساعدي شرقي ديالى قبل يومين، إلى قتل نحو 50 بقرة تعود لعشيرة الجبور فيما يشبه توجيه رسالة، إثر العداء المتواصل بين العشيرتين منذ 5 أعوام. 

بدأ العداء بين قبيلتي الجبور والساعدي قبل 5 سنوات، حيث قتل أب وابنه، القاتل من قبيلة السعدي، وحكمت عليه المحكمة غيابياً بالإعدام حيث لم تقبل عشيرة الجبور العفو عن القاتل، ولجأ عدد من المسلحين من قبيلة السعدي إلى رمي نحو 50 بقرة تعود لقبيلة الجبور بالرصاص، كرسالةٍ تحذيرية.

وقال صلاح عزيز، وهو مالك مزرعة تربية الأبقار: "أرادوا الضغط علينا من أجل أن أتنازل لهم وهذا ما لا أقبله أنا، لهذا ذهبوا إلى حقل الأبقار وقتلوا كل ما فيها من أبقار تقريباً، وظل عدد قليل منها فقط، لأن الرمي كان يركز على منطقة الرأس". 

هذه هي المرة الثانية، التي يتم فيها استهداف الأبقار خلال النزاع بين عشيرتين، الخسائر تصل لنحو 150 مليون دينار، وطرفا النزاع يواصلان تبادل التهديدات ويريدان التوصل لإنهاء الأمر خارج المحكمة.

بدوره، قال مهدي جاسم من عشيرة الجبور: "حصل تعرض على الحقل المجاور وقتلوا الأبقار فيه لأنهم ظنوا أنه يعود لنا، وهذه المرة استهدفوا حقلنا وقتلوا أغلبية الأبقار فيها، وأوقعوا خسائر فادحة، من قام بهذه الفعلة محكوم عليهم بالإعدام ويمكن أن يصلوا إليهم ويحققوا معهم". 

عدا عن قتل نحو 50 بقرة، تمت إصابة 25 منها بجروح، ما جدد من عداء 5 أعوام بين العشيرتين.

رغم أن عشيرة الجبور تقدمت بشكوى على قبيلة السعدي، إلا أنه وبسبب امتلاك الطرفين السلاح، اتخذت الشرطة موقف الحياد في انتظار التوصل لحلٍ سلمي للمشكلة اجتماعياً وعبر الحوار.

يسود النفوذ القبلي في المحافظات العراقية، بين عشائر غالبية أبنائها مسلحون والبعض منهم لديهم ميليشيات مسلحة، وهذا ما يؤدي إلى استخدام السلاح في النزاعات العشائرية وأحياناً في المشاكل الأخرى.
 
ووفق إحصائيات غرفة العمليات المشتركة في بغداد، تم تسجيل 26 نزاعاً بين العشائر في محافظات البصرة وذي قار، ديالى وبابل.