تسجيل صوتي يظهر مشادة كلامية بين الأمير حمزة وقائد الجيش الأردني

تاريخ الإضافة الثلاثاء 6 نيسان 2021 - 7:12 ص    عدد الزيارات 177    التعليقات 0    القسم العرب

        



تداولت وكالات الصحافة العالمية ، يعتقد أن الأمير الأردني، حمزة بن الحسين، قام بتسجيله في أثناء حواره "الساخن" مع قائد أركان الجيش، يوسف الحنيطي.

 

وكان الحنيطي قد توجه إلى منزل الأمير حمزة، السبت، وطلب منه البقاء في المنزل، وعدم إجراء أي اتصالات، بحسب ما قاله الأخير في رسالة مصورة في وقت لاحق من ذلك اليوم.

 

وشهد الأردن زوبعة، وصفتها السلطات بأنها "أحداث أمنية"، وشكلت نشاطات الأمير واتصالاته محورها، وترتب عليها اعتقال مسؤولين، أبرزهم "باسم عوض الله"، رئيس الديوان الملكي الأسبق والمقرب من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وأظهر التسجيل، الذي يعتقد أنه لحوار الأمير حمزة وقائد أركان الجيش، دخول الجانبين في حوار ساخن، ورفض الأول الامتثال للحبس المنزلي والتوقف عن نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي والاجتماع بوجهاء أردنيين.

 

وتساءل الأمير حمزة ما إذا كان هو المتسبب بتدهور الأوضاع في البلاد، قائلا إنه سيمضي بما وعد به من اهتمام بشؤونهم، ورفض التعرض لـ"التهديد"

وأكد الحنيطي في المقابل أن طلبه للأمير يأتي بناء على توافق بين الأجهزة الأمنية، وبأن عاهل البلاد، الملك عبد الله الثاني، ليس في صورة الموقف.

 

واعتبر الحنيطي أن الأمير حمزة "قد تجاوز الخطوط الحمراء"، وحثّه بـ"الحفاظ على العائلة (الحاكمة) متحدة".

 

لكن الأمير حمزة، بحسب ما يسمع في التسجيل، طلب من أشخاص متواجدين في المكان جلب سيارة الحنيطي لتنقله خارج المنزل، في إطار رد فعله العنيف.

 

واعتبر الأمير حمزة أن طرفا "هو يعرفه وكذلك الحنيطي" هو السبب بما يجري للعائلة الحاكمة، وللبلاد أيضا، واصفا إدارة البلاد بأنها "تخبيص"، وستقود إلى الهاوية.

 

وفي تسريب صوتي سابق، لفت الأمير حمزة إلى أنه قد قام بالفعل بتسجيل حواره مع الحنيطي، وتسريبه إلى معارف في الخارج.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت صحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية أنها اطلعت على فحوى تسجيل حوار الأمير والحنيطي، دون نشر المادة الصوتية.

 

والاثنين أيضا، نشر الديوان الملكي الأردني رسالة بتوقيع الأمير حمزة، يتحدث فيها عن لقائه بعمه الأمير الحسن، مؤكدا فيها أنه مخلص للملك.

وقال في نص الرسالة: "أبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيّا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لجلالة الملك"، مضيفا: "سأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا".

وأوضح الديوان أن الأمير الحسن اجتمع مع الأمير حمزة، بحضور الأمراء هاشم بن الحسين، وطلال بن محمد، وغازي بن محمد، وراشد بن الحسن.
 

وتم اللقاء -بحسب الرسالة- في منزل الأمير الحسن، حيث وقع الأمير حمزة رسالته.