الإعلام العراقي يستجب لطلب حماية الإعلامي نزار الفارس

تاريخ الإضافة الأحد 4 نيسان 2021 - 10:30 م    عدد الزيارات 333    التعليقات 0    القسم العراق

        



بعد يوم من إعلان الإعلامي والشاعر نزار الفارس، اعتزاله تقديمه البرامج بشكل نهائي، بسبب تلقيه تهديدات بالاغتيال، أكد الليلة الماضية، أن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي استجاب لمناشدته وأكد الاهتمام بحماية حياته.

وقال الفارس في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي إنه يشكر رئيس الوزراء ووزارة الداخلية "على التواصل والاهتمام وحرصهم الشديد على حياتي وحياة كل مواطن عراقي"، مضيفاً أن "القانون سيأخذ مجراه".

وأمس السبت، أوضح الفارس: "أعلن لكم انسحابي من تقديم البرامج نهائياً بدون ذكر الأسباب.. حجم الضغوطات كبيرة"، بعدما شارك صورة منشور تحرض على قتله، وعلق عليها قائلاً: "أليس هذا تحريضاً على القتل؟ ألا يفترض أن تعاقب الحكومة على هكذا تصرفات؟ ألا يكفي كل هذا الخراب والدمار".

وفي وقت لاحق، قال الفارس في تصريح صحفي إنه "تعرض لتهديدات عديدة بالقتل وتلقى أكثر من 11 رسالة تهديد، عقب بثّ الحلقات التي استضاف فيها الفنان قاسم السلطان، والفنانة غزلان، والكابتن عماد محمد، وآخرين"، مبيناً أنه طلب لقاء الكاظمي عبر مقطع فيديو ليشرح له طبيعة التهديدات "وعلى إثر هذه المناشدة تلقيت اتصالاً من مكتب رئيس الوزراء وتم الاتفاق على أن نلتقي، ولم يحصل ذلك، ونتيجة لذلك لم أعرف ماذا أفعل، لذلك اضطررت إلى الانسحاب من تقديم البرامج لعدم امتلاكي حلاًّ آخر".

والفارس الذي يعمل في مجال تقديم البرامج الفنية على وجه الخصوص شخصية مثيرة للجدل، وبرز اسمه خارج العراق، بعدما رفعت الفنانة المصرية، رانيا يوسف دعوى قضائية ضده في القاهرة، بسبب توجيهه اسئلة لها اعتبرتها "تحرشاً"، فيما واجهت الفنانة عدة دعاوى في بلدها بتهم "ارتكاب جريمة الفعل العلني الفاضح والإفساد وازدراء الأديان ونشر بيانات كاذبة" بسبب تصريحاتها عن "مؤخرتها والحجاب والدين"، وهو ما جعل بعض المحامين يرفعون دعاوى قضائية ضدها بتهمة ازدراء الأديان قبل أن تحكم محكمة قصر النيل ببراءتها من تلك التهم.