في ذكرى ميلاد سليماني.. فصائل موالية لإيران تستهدف التحالف الدولي في العراق

تاريخ الإضافة الجمعة 12 آذار 2021 - 7:55 ص    عدد الزيارات 442    التعليقات 0    القسم العراق

        



أعلنت حسابات مقربة من الفصائل الشيعية المسلحة، الخميس، استهداف أرتال أميركية في ثلاث محافظات عراقية هي بابل والمثنى والأنبار، فيما دعت لإطلاق وسم على موقع تويتر احتفاءً بذكرى ميلاد قائد فيلق القدس السابق، قاسم سليماني، الذي اغتيل بغارة أميركية قرب مطار بغداد الدولي، في 3 كانون الثاني 2020.

ووفقاً لتلك الحسابات، فإن "فصائل المقاومة" أعطبت أرتالاً للدعم اللوجستي التابعة للقوات الأميركية في الحلة والسماوة والفلوجة. 
وتبنى فصيل يدعى "أصحاب الكهف" في بيان "استهداف رتل دعم لوجستي يتبع قوات الاحتلال الأميركي في محافظة بابل الشوملي تحديداً في تمام الساعة الحادية عشر والنصف من صباح هذا الخميس 

كما أعلن فصيل "المقاومة الدولية" مسؤوليته عن "استهداف رتل للدعم اللوجستي في الأنبار جسر الفلوجة تحديداً في الساعة 15:00 وسيتم عرض الفيديو لاحقاً"، ووقع الاستهداف قرب سيطرة الموظفين بالمدخل الشرقي لمدينة الفلوجة.

ولفتت تلك الحسابات إلى تحليق الطيران المروحي الأميركي طراز V22 في جانب الكرخ ببغداد.

وفي سياق متصل، دعت إلى إطلاق هاشتاغ (وسم) #ميلاد_القائد_1957 و #ميلاد_اللواء_العظيم، احتفاءً بالذكرى الـ64 لميلاد قاسم سليماني الذي ولد في 11 آذار من عام 1957 في قرية في كرمان، واصفةً إياه بـ"كفّ الشّيعة الضّارب وأهمّ أعمدة مقاومة الاحتلال".

وعدت المشاركة في الحملة من خلال نشر الهاشتاغ في 25 تغريدة وإعادة التغريد ليتصدر الترند العراقي، "نصرةً للمذهب وصاحب الزمان". 

يذكر أن البعثات الدبلوماسية في العراق وعلى رأسها السفارة الأميركية في بغداد، إلى جانب الأرتال العسكرية التابعة للتحالف الدولي تتعرض بين فينة وأخرى الى استهداف متكرر بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون، وتتهم الولايات المتحدة فصائل مسلحة "مُقربة من إيران" بالوقوف وراء تلك الهجمات.

والخميس الماضي، أعلنت الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة العراقية وهي جماعة غير معروفة لكن يعتقد أنها تضم العديد من الفصائل ومنها كتائب حزب الله العراقي وعصائب أهل الحق أن "عمليات المقاومة كانت وستبقى ضد قوات الاحتلال وقواعده ولن تستهدف البعثات الدبلوماسية"، متابعةً: "إننا أمام صفحة جديدة من صفحات المقاومة سيطال فيها سلاح المقاومة كل قوات الإحتلال وقواعده في أي بقعة من أرض الوطن وللمقاومة الحق الشرعي والوطني والتأييد الشعبي لكل ذلك، فالمقاومة قرارها عراقي وخيارها هو خيار الشعب العراقي وستستمر بهذا الخيار مهما كانت الظروف والتضحيات حتى تحرير العراق من دنس الاحتلال".