وفيات السرطان في أمريكا تسجل أكبر انخفاض في عام واحد

تاريخ الإضافة الأربعاء 20 كانون الثاني 2021 - 3:35 م    عدد الزيارات 386    التعليقات 0    القسم صحة

        



نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تقريرا لمراسلتها للشؤون الصحية بريانا أقوت قالت فيه إن جمعية السرطان الأمريكية قالت إن معدل الوفيات من السرطان في أمريكا انخفض بنسبة 2.4% من 2017 إلى 2018، وهو أكبر انخفاض في عام واحد على الإطلاق وعلامة على فعالية العلاجات الجديدة لسرطان الرئة على وجه الخصوص.


وقالت جمعية السرطان في تقرير لها نُشر يوم الثلاثاء إن هذه هي السنة الثانية على التوالي التي تشهد انخفاضا قياسيا، ويستمر تحقيق التقدم الذي استمر منذ أكثر من ربع قرن. وقام الباحثون بتحليل بيانات الوفيات الناجمة عن السرطان من عام 1930 إلى عام 2018، قبل بدء جائحة كوفيد-19.


وانخفض معدل وفيات السرطان، بشكل عام، بنسبة 31% منذ ذروته في عام 1991، وفقا للتقرير الذي نُشر على الإنترنت في دورية CA: A Cancer Journal for Clinicians العلمية. وأصبح معدل الوفيات 149 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص في عام 2018 بعد الانخفاض الأخير، وفقا لجمعية السرطان الأمريكية.

 

 

 

وقالت ريبيكا سيغل، المديرة العلمية الأولى لأبحاث المراقبة في جمعية السرطان الأمريكية والمؤلفة الرئيسية لتقريرها الجديد: "إن رؤية هذه الانخفاضات القياسية المستمرة في معدل الوفيات بالسرطان أمر مشجع للغاية".


وقالت ديبورا شراغ، رئيسة قسم علوم السكان في معهد دانا فاربر للسرطان في بوسطن: "لدينا الكثير من التقدم الجيد.. يجب أن نحتفل بذلك، لكن لا ينبغي أن نعلن النصر".


وقال التقرير إن المكاسب التي تحققت منذ عام 1991 ترجع في المقام الأول إلى انخفاض معدلات التدخين والتحسن في الكشف المبكر والعلاج. وانخفضت معدلات الوفيات بالنسبة لأنواع السرطان الأكثر شيوعا - الرئة والثدي والبروستاتا والقولون - وقادت المعدل العام إلى الانخفاض.


وقال توماس لينش، رئيس ومدير مركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان في سياتل: "بالنسبة لنا في مجتمع سرطان الرئة، هذا أمر مجزٍ للغاية.. علاجاتنا تحدث فرقا".


وقال الأطباء إن تأخر فحوصات الكشف عن السرطان أو تفويتها بسبب الوباء سيؤدي على الأرجح إلى اكتشاف بعض حالات السرطان في مراحل متأخرة، حيث يكون علاجها أكثر صعوبة.


وقالت سيغل: "سيكون هذا تأثيرا يتجلى ببطء خلال العقد المقبل"، ومع ذلك، أعرب أطباء السرطان عن أملهم في أن ينتهي الاضطراب الناجم عن الوباء إلى أن يكون ضئيلا مقارنة بعقود من التقدم.