227 حقل دواجن في سامراء تخضع للحجر للاشتباه بتفشي إنفلونزا الطيور فيها

تاريخ الإضافة الإثنين 18 كانون الثاني 2021 - 10:04 م    عدد الزيارات 389    التعليقات 0    القسم العراق

        



شهد قضاء سامراء التابع لمحافظة صلاح الدين تفشي إنفلونزا الطيور في 52 حقلاً للدواجن ونفوق 111 ألف دجاجة خلال يومين.
 

يملك إحسان محمود حقلاً للدواجن ويؤكد أنه خلال 24 ساعة فقط نفقت 25 ألفاً من دجاجاته.

ويضيف محمود: "الإصابة بدأت بشكل بطيء، وبعدها تسارعت إلى أن أصبحت في اليوم الواحد تنفق أكثر من 3 آلاف، حيث أنه منذ 4 أيام بقي من القطيع كاملاً 2000 دجاجة لأنهم ينفقون بسرعة، ربما خلال يومين تفرغ القاعة تماماً".

تشير الفحوصات التي أجراها الفريق الصحي في سامراء إلى أن إنفلونزا الطيور تفشى بسرعة وانتشر في مساحة واسعة، وتم فرض الحجر على عدد كبير من حقول الدواجن، كما أن عدد الفرق الصحية تزايدت في المنطقة باستمرار لمعرفة ما إذا كان هذا النوع من الإنفلونزا ينتقل إلى الإنسان أم أنه يصيب الطيور والدواجن وحدها.

يقول سجاد كاظم، طبيب في صحة سامراء: "قامت اليوم كوادر صحة سامراء بأخذ مسحات للعاملين في الحقول المصابة وإرسالها إلى مختبر الصحة العامة في بغداد لغرض التأكد من أن إنفلونزا الطيور التي ظهرت هل هي معدية للبشر أم لا بعد التأكد من أنها انفلونزا الطيور".

حتى أربعة أيام من الآن كان الدجاج المنتج في حقول هذه المنطقة يسوق إلى محافظات جنوب ووسط العراق، الأمر الذي زاد من مخاوف تفشي الفيروس في كل العراق باستثناء إقليم كوردستان، لذا تم إيقاف التسويق وأغلقت حقول الدواجن.

يقول محمود خلف، قائممقام سامراء: "عدد حالات النفوق التي شخصت في سامراء فقط 111 ألف دجاجة، ومن المكن أن تزداد الإصابة، وأكثر حالات النفوق في منطقة جزيرة تكريت، تم تشخيصها يوم أمس بعد الفحوصات".

يوجد 227 حقل دواجن في قضاء سامراء التابع لمحافظة صلاح الدين، ونتيجة تفشي إنفلونزا الطيور تم منع تسويق الدجاج والبيض من تلك الحقول التي فرض عليها الحجر.