الأمم المتحدة: كورونا خفض الهجرة بنحو مليوني شخص بمنتصف 2020

تاريخ الإضافة السبت 16 كانون الثاني 2021 - 3:15 م    عدد الزيارات 519    التعليقات 0    القسم العالم، أخبار، صحة، منوعات

        



تشير تقديرات جديدة للأمم المتحدة إلى أن جائحة كوفيد-19 قللت من عدد المهاجرين الدوليين بمقدار مليوني شخص بحلول منتصف عام 2020، بسبب إغلاق الحدود ووقف السفر في جميع أنحاء العالم، وهو ما يمثل انخفاضا بنحو 27% في النمو المتوقع.

وقالت كلير مينوزي، الكاتبة الرئيسية لتقرير وحدة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي، إنه كان من المتوقع أن تنمو الهجرة الدولية بما يتراوح بين 7 و8 ملايين بين منتصف عام 2019 ومنتصف 2020.

بيد أنها قالت إن إغلاق الحدود وحظر السفر الذي بدأ في مارس/آذار، مع انتشار الوباء حول العالم، يعني عدم نمو أعداد المهاجرين لمدة أربعة أشهر، وانخفاض يقدر بنحو مليوني مهاجر دولي.

من جانبه قال جون ويلموث مدير قسم السكان إنه وفقًا لآخر التقديرات، "بلغ عدد المهاجرين الدوليين في جميع أنحاء العالم 281 مليون شخص في عام 2020، ارتفاعًا من 173 مليونًا في عام 2000 "، مشيرا إلى أنهم يمثلون 3.6% فقط من إجمالي سكان العالم.

كما من المتوقع أن تؤدي التداعيات الاقتصادية للوباء إلى خفض التحويلات من العاملين في الخارج إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل من 548 مليار دولار في عام 2019 إلى 470 مليار دولار في عام 2021، وفقًا لتوقعات البنك الدولي.

وأضاف ويلموث إن البيانات أكدت أن ما يقرب من ثلثي جميع المهاجرين الدوليين يعيشون في البلدان ذات الدخل المرتفع.

بحسب التقرير، واصلت الولايات المتحدة تصدر قائمة الوجهات بنحو 51 مليون مهاجر دولي في عام 2020، ما يمثل 18% من الإجمالي العالمي. وأضافت أن ألمانيا جاءت في المرتبة الثانية حيث استضافت نحو 16 مليون مهاجر دولي تليها السعودية بنحو 13 مليونا وروسيا 12 مليونا والمملكة المتحدة بـ9 ملايين.

وذكر التقرير أن الهند تصدرت قائمة الدول التي تضم أكبر جاليات في عام 2020، حيث يعيش 18 مليون هندي في الخارج، تليها المكسيك وروسيا، ولكل منهما 11 مليونًا خارج البلاد، والصين عشرة ملايين، وسوريا 8 ملايين.

وأضاف أنه في عام 2020، شكلت النساء والفتيات 48% من جميع المهاجرين الدوليين، بينما شكل اللاجئون 12% من المهاجرين الدوليين، ارتفاعا من 9.5% في عام 2000.