خطط اوروبية لمساعدة العراق في مكافحة غسيل الأموال

تاريخ الإضافة الخميس 24 أيلول 2020 - 1:59 ص    عدد الزيارات 59    التعليقات 0    القسم العراق

        



أكدت وزارة الخارجية العراقية، أمس الأربعاء، أنها حصلت على الدعم الأوروبي لخروج العراق من قائمة الدول عالية المخاطر في مجالي غسل الأموال ومكافحة الإرهاب، فيما أكد وزير الداخلية عثمان الغانمي، أن الوزارة ماضية في انفاذ الامن وتعزيزه على جميع التراب الوطني.

وأكد المتحدث باسم الوزارة، أحمد الصحاف، في تصريح صحفي، أن «ملف إخراج العراق من قائمة الدول عالية المخاطر في مجالي مكافحة الإرهاب وغسل الأموال، كان من أهم الملفات التي تصدرت الحوارات التي عقدها وزير الخارجية، فؤاد حسين، مع نظرائه وشخصيات رفيعة المستوى في برلمان الاتحاد الاوروبي».

وأضاف الصحاف أن «هناك قناعة كبيرة لدى شركاء العراق واصدقائه، بدعم البلاد للخروج من هذه القائمة في أقرب وقت ممكن، بعدما عرض الوزير خطوات العراق التي اتخذت بهذا الصدد، وفي مقدمتها القتال نيابة عن العالم ضد الإرهاب، وقدم التضحيات بشراكة وثيقة ودعم مستمر من قبل التحالف الدولي الذي تشارك فيه المانيا وفرنسا وبلجيكا».

من جهة أخرى، قال بيان لمكتب الغانمي، إنه بحث خلال لقائه مع النائب الثاني لرئيس مجلس النواب بشير الحداد، «الوضع الامني في عموم المحافظات والجهود المبذولة من قبل وزارة الداخلية لتحقيق الامن والاستقرار وسيادة القانون».

وأكد الغانمي أن «الوزارة ماضية لتعزيز الامن وبسط نفاذ القانون على جميع التراب الوطني»، مبيناً أن «توجيهات رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي كان لها الأثر الإيجابي في توجيه العمل بالشكل المطلوب».

في غضون ذلك، بحث الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي، حميد نعيم الغزي، مع ممثلة البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة زينة علي أحمد ملف عودة النازحين إلى مناطق سكناهم.

وذكر بيان للأمانة العامة لمجلس الوزراء، أن»الغزي أكد خلال اللقاء اهتمام الحكومة العراقية، وبإشراف مباشر من قبل رئيس مجلس الوزراء، بإنهاء ملف النازحين، وإغلاقه نهائياً، بعد جهود إعادة الاستقرار إلى المناطق المحررة، بتنسيقٍ من قبل الجهات ذات العلاقة».

الى ذلك، بحث رئيس مجلس القضاء الاعلى في العراق فائق زيدان، أمس الأربعاء، مع السفير الامريكي لدى بغداد ماثيو تولر، الاجراءات القضائية لمحاسبة الجهات التي تعتدي على البعثات الدبلوماسية.