بومبيو يحذر مصطفى الكاظمي من فصائل مسلحة

تاريخ الإضافة الأربعاء 19 آب 2020 - 11:12 م    عدد الزيارات 123    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، (19 آب 2020) أهمية إجراء انتخابات "شفافة" في العراق، وفيما دعا بغداد إلى التوصل لاتفاق بشأن ميزانية إقليم كوردستان، حذّر من "المجموعات المسلحة" التي لا تزال تسبب الكثير من المشاكل في العراق.

 

وقال بومبيو، في مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره العراقي، فؤاد حسين، إن بلاده تؤكد على العمل على إجراء انتخابات برلمانية "شفافة" في المستقبل، وأنها ستواصل دعم الحكومة العراقية لتوفير الاستقرار في المناطق المحررة، معرباً عن الرغبة في أن تعمل مستقبلاً الحكومتان الأميركية والعراقية معاً في عدة مجالات، ومواصلة العمل المشترك.

 

ولفت إلى أن الفصائل المسلحة "ليست خاضعة تماماً" لسيطرة رئيس الوزراء، وتضع "عراقيل في سبيل التقدم"، ومن الضروري أن تحل الشرطة المحلية محل هذه الفصائل المسلحة في أسرع وقت.

 

وأضاف أن بلاده تريد للعراق أن يتخلص من الفساد، مطالباً الحكومة العراقية بصرف الميزانية لإقليم كوردستان، مؤكداً أن بلاده قدمت مساعدات كثيرة للعراق لتوفير مياه الشرب.

 

يشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، وصل إلى الولايات المتحدة الأميركية، في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب.

 

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان، بأن الكاظمي توجه الى الولايات المتحدة الأميركية، على رأس وفد حكومي، تلبية لدعوة رسمية.

 

وسيلتقي الكاظمي الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم غد الخميس، (20 آب 2020)، وسيجري خلال اللقاء مباحثات بشأن تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد وواشنطن، الى جانب مناقشة التطورات الراهنة على الساحة الإقليمية، وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، بحسب البيان.

 

كما سيعقد رئيس الوزراء خلال زيارته محادثات مع كبار المسؤولين الأميركيين، تتضمّن بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز التعاون المشترك في مجالات عديدة، في مقدمتها الأمن والاقتصاد والصحة، وغيرها من القطاعات.

 

وكشف المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي، أحمد ملا طلال، أن الكاظمي سيتوجه إلى الأردن بعد اختتام زيارته إلى واشنطن، فيما أوضح أن زيارته للسعودية ما زالت قائمة.

 

وهذه أول زيارة يجريها الكاظمي إلى الولايات المتحدة، منذ تشكيل حكومته في شهر آيار الماضي.

 

وتأتي الزيارة بعد أن أجرت بغداد وواشنطن جولة أولى من المباحثات في إطار "الحوار الستراتيجي" في حزيران الماضي، لإعادة رسم العلاقات بين البلدين.

 

وينتشر حالياً نحو 5 آلاف جندي أميركي في العراق ضمن إطار التحالف الدولي المناهض لـ"داعش" وتقوده الولايات المتحدة.


المصدر: وكالات