إيران تنقل حاملة الطائرات الوهمية إلى مضيق هرمز

تاريخ الإضافة الإثنين 27 تموز 2020 - 7:16 م    عدد الزيارات 398    التعليقات 0    القسم إيران، أخبار

        



أظهرت صور ملتقطة عبر الأقمار الصناعية، أن إيران نقلت حاملة الطائرات الوهمية، التي تحاكي القطع التابعة للبحرية الأميركية، إلى مضيق هرمز، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة.

 

ويرجح مختصون أن طهران تخطط قريبا لاستخدام نموذج حاملة الطائرات لتنفيذ تدريبات بالذخيرة الحية، وهو حزء من استفزازات تقوم بها البحرية الإيرانية في مياه الخليج ومضيق هرمز.

 

وتشبه النسخة الإيرانية حاملة الطائرات الأميركية، نيميتز، التي تبحر بين الحين والآخر في الخليج عبر مضيق هرمز.

 

ودخلت حاملة الطائرات الأميركية منطقة الشرق الأوسط، الأسبوع الماضي، ومن المحتمل أن تحل محل حاملة الطائرات دوايت آيزنهاور الموجودة بحر العرب منذ أشهر.

 

وتظهر صورة من شركة ماكسار تكنولوجيز نشرت الأحد، قاربا إيرانيا سريعا يمر من جوار الحاملة، التي سحبتها قاطرة إيرانية إلى المضيق من مدينة بندر عباس الساحلية الايرانية.

 

ولم تعترف وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية والمسؤولون الإيرانيون بعد بجلب النسخة إلى مضيق هرمز، الذي يمر عبره نحو 20 في المائة من النفط في العالم، لكن ظهورها هناك يشير إلى أن الحرس الثوري الإيراني يستعد لتمارين مماثلة لتلك التي أجريت قبل خمسة أعوام.

 

ويشبه النموذج الإيراني الجديد بالحجم نفسه نموذجا مشابها تم استخدامه في فبراير 2015 خلال مناورة عسكرية تسمى "النبي العظيم 9". وخلال تلك التدريبات، داهمت إيران حاملة الطائرات المزيفة بقوارب سريعة تطلق رشاشات وصواريخ واستهدفت صواريخ أرض - بحر فيما بعد الحاملة المزيفة ودمرتها.

 

وتحمل النسخة الإيرانية الوهمية 16 نموذجا من الطائرات المقاتلة على سطحها، وفقا لصور الأقمار الصناعية التي التقطتها "ماكسار تكنولوجيز"، ويبدو أن طول السفينة يبلغ حوالي 200 متر وعرضها 50 مترا، فيما يبلغ طول حاملة الطائرات الأميركية نيميتز الحقيقي أكثر من 300 متر وعرضها 75 مترا.

 

وكان الجنرال الإيراني أمير علي حاجي زاده، قائد القوات الجو فضائية في الحرس الثوري الإيراني، قد هدد في أكتوبر الماضي باستهداف القواعد الأميركية الموجودة في المنطقة وكذلك حاملات الطائرات التابعة لها.

 

وأدى إطلاق صاروخ بالخطأ، خلال تمارين أجرتها البحرية الإيرانية في مايو الماضي إلى مقتل وإصابة العشرات من بحارة فرقاطة إيرانية.

 

ولا يزال من غير الواضح متى أو ما إذا كانت نيميتز ستمر عبر مضيق هرمز أم لا، خلال فترة وجودها في الشرق الأوسط، وقد امضت حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لينكولن التى نشرت العام الماضى مع تصاعد التوترات فى البداية شهورا فى بحر العرب قبل أن تمر عبر المضيق.

 

وشهد العام الماضي سلسلة من الهجمات والحوادث بين الجانبين زادت من حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة، بعد سلسلة من الاعتداءات على ناقلات نفطية في بحر العرب والخليج، اتهمت إيران بتنفيذها.

 

ووصل الجانبان الأميركي والإيراني إلى ذروة التوتر، بعد الغارة الأميركية التي أودت بحياة قائد فيلق القدس السابق، قاسم سليماني، مطلع يناير الماضي بالقرب من مطار بغداد الدولي. وردت إيران بهجوم صاروخي باليستي استهدف قواعد عسكرية أميركية في العراق المجاور.


المصدر: الحرة