بعد ساعات من قمة "ضامني أستانة" .. النظام السوري يهاجم ريف إدلب

تاريخ الإضافة الجمعة 3 تموز 2020 - 3:19 ص    عدد الزيارات 141    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



قصفت قوات النظام السوري مناطق عدة بريف إدلب الجنوبي، فيما صدّت فصائل المعارضة، مساء أمس، محاولة تقدم جديدة لقوات النظام في جبل الزاوية بعد ساعات قليلة من انتهاء قمة "ضامني أستانة"، التي أكدت على إحلال التهدئة في إدلب من خلال تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بها.

 

وقالت مصادر محلية إن قوات النظام قصفت، فجر وصباح اليوم، بقذائف المدفعية قريتي الفطيرة وسفوهن في جبل الزاوية بريف ادلب الجنوبي، وذلك بعد ساعات من محاولة تلك القوات التقدم على جبهة الفطيرة، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع مقاتلي الفصائل، ما تسبب في خسائر بالأرواح في صفوف الطرفين.

 

وحسب المصادر، فإن عنصرا واحدا على الأقل من مقاتلي الفصائل قتل، فيما لقي 4 عناصر من قوات النظام مصرعهم خلال هذه الاشتباكات.

 

وحاولت قوات النظام سحب الجثث والجرحى في موقع تسللها، تحت غطاء قصف مدفعي مكثف من مواقعها في ريف إدلب.

 

 كما دارت اشتباكات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة بين الجانبين على محور آفس شرق إدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وكذلك على محور ميزناز غرب حلب.

 

حاولت قوات النظام سحب الجثث والجرحى في موقع تسللها، تحت غطاء قصف مدفعي مكثف من مواقعها في ريف إدلب

 

وتأتي محاولة التقدم من جانب قوات النظام بعد 4 محاولات فاشلة شهدتها المنطقة منذ 23 الشهر الماضي، على محوري بينين والفطيرة بدعم روسي إيراني، في خرقٍ لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 5 مارس/ آذار الماضي بين تركيا وروسيا.

 

ويرى مراقبون أن قوات النظام وحلفاءها يعمدون إلى هذه المحاولات بهدف رفع معنويات مقاتليهم والتعرف إلى مدى جاهزية الطرف الآخر للحرب، إضافةً إلى اختبار أسلحة جديدة.

 

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من انتهاء قمة "ضامني أستانة" (تركيا وروسيا وإيران) حول سورية، حيث أكد البيان الختامي للقمة على التمسك بـ"إحلال التهدئة في إدلب من خلال تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بها". كما أكد البيان على الحل السياسي للصراع في سورية.

 

من جهة أخرى، استقدمت القوات التركية الليلة الماضية رتلا عسكريا جديدا إلى منطقة شمالي غرب سورية، يضم نحو 30 آلية من معبر كفرلوسين الحدودي، بما فيها عربات دفاع جوي ومجنزرات، واتجهت تلك الآليات نحو النقاط التركية في المنطقة.


المصدر: العربي الجديد