مقتل العشرات في يومين خلال احتجاجات تشهدها إثيوبيا

تاريخ الإضافة الخميس 2 تموز 2020 - 4:02 ص    عدد الزيارات 52    التعليقات 0    القسم أخبار

        



قتل 59 شخصا على الأقل في يومين خلال احتجاجات وأعمال عنف عرقية شهدتها إثيوبيا على خلفية مقتل مغن شهير من عرقية أورومو، أكبر مجموعة عرقية في البلاد، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى أرقام سلطات إقليمية رسمية وحزب معارض.

 

وقال المتحدث باسم منطقة أوروميا غاتيتشو بالتشا إن الولاية "سجّلت نحو 50 وفاة" الثلاثاء، فيما أعلن حزب "مؤتمر أورومو الاتحادي" المعارض مقتل تسعة اشخاص الأربعاء في بلدة أمبو، الواقعة غرب العاصمة أديس أبابا.

 

وسلطت الاضطرابات، التي دفعت الحكومة إلى إغلاق الإنترنت في العاصمة، الضوء على التوترات العرقية التي تهدد بعرقلة التحول الديمقراطي المشحون في إثيوبيا، الذي أشرف عليه رئيس الوزراء أبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي.

 

وكان المغني هاشالو هونديسا توفي بعد إطلاق النار عليه ليل الاثنين في أديس أبابا.

 

ومن خلال كلماته السياسية ، كان ينظر إلى هونديسا على أنه صوت لشعب أورومو خلال سنوات من الاحتجاجات المناهضة للحكومة، التي أتت بأبي إلى السلطة في 2018.

 

وتدفقت صباح الثلاثاء حشود كبيرة من المتظاهرين إلى العاصمة أديس أبابا من منطقة أوروميا المحيطة، مما أدى إلى إعاقة حركة المرور بعد إغلاق الطرق بالحجارة.


المصدر: الحرة