الأمين العام للمشروع الوطني يرد على تطاول قيس الخزعلي على أبطال ذكرى ثورة العشرين في العراق

تاريخ الإضافة الأربعاء 1 تموز 2020 - 8:23 م    عدد الزيارات 91    التعليقات 0    القسم العراق

        



أصدر الأمين العام للمشروع الوطني العراقي الشيخ #جمال_الضاري بياناً  رد فيه على تصريحات #الخزعلي في الذكرى المئوية لـ #ثورة_العشرين

 

آلينا الترفعُ عن الرد التاريخي التفصيلي على افتراءات الخزعلي وجهله الفاضح بتاريخ #العراق، ومنازل رجاله ورموزه، فهو على كل حال يستعصي عليه الفهم، مادام قد رضع #الطائفية من أسياده ومعلميه ولا يرى منها إلا ماهو مشوه ومزور.

 

#الشيخ_ضاري_المحمود وقبيلة #زوبع وأدوارها الوطنية في حفظ وحدة العراق وكرامته، أكبر بكثير من أن ينال منها شخص ما، وتاريخنا المعاصر لن يخضع لأهواء الطائفيين الحاقدين أصحاب الأجندات التخريبية التي لا ترجو للعراق الخير، وتعمل على تخريب وحدته الاجتماعية وخلق أسباب الاحتراب والكراهية، كي يصح لها أن تنمو وتكبر في ظل الحرب والخصومة مثل أي جسم طفيلي.

 

لو كان الخزعلي قد نسي، فلا بد من تذكيره، بأن #قبيلة_زوبع المجاهدة، قدمت للعراق خيرة أبنائها وهي تقاتل #الاحتلال_الأميركي الغاشم، بعد أن كانت قد قدمت شيخها وتاج رأسها #الشيخ_ضاري المحمود قربانا للعراق وثورته ضد #الاحتلال_البريطاني قبل مائة عام، فلا يزايدن علينا أحدًا ولا يتورط كائنًا من كان فيما هو أكبر منه بكثير، وليلزم كل شخص حدوده.

 

تخرصات الخزعلي قد أستفزت أهلنا في جنوب العراق قبل أن يصلنا أذاها وهذا دليل واضح على إن لحمة العراقيين عصية على أجندات ذيول الأجنبي، ويكفينا هنا، عمق الأواصر بين قبيلة زوبع وبين كل قبائل العراق، ومنها قبائل الجنوب الكريمة، فقد اختلطت دماؤنا، وخضنا #الثورة الكبرى سوية، وجمعت بيننا على مدى التاريخ أواصر القرابة والنسب والوطن الواحد والمصير المشترك، وهذا شرف يكفينا، ويعطينا الأمل الدائم بدوام وحدة العراقيين وصواب رؤيتهم، ودقة وعيهم.

 

نعاهد شعبنا الكريم على أن احفاد الشيخ #ضاري المحمود، سيظلون أوفياء لرسالته، ماضون بعهده، حريصون على دربه، وعلى ميراثه الوطني المجيد، وعلى دمه الطاهر الذي أراقه #الاحتلال البريطاني الغاشم، ولن تضيرهم أو تنال من ثقتهم بأنفسهم وبشعبهم، المحاولات المتهافتة والمزاعم الصبيانية لأي كان.

 


المصدر: شبكة الصحافة العراقية