تعهد جديد من الرئيس مصطفى الكاظمي بالتحقيق بقتل المتظاهرين في العراق

تاريخ الإضافة الثلاثاء 26 أيار 2020 - 3:10 م    عدد الزيارات 177    التعليقات 0    القسم العراق

        



جدّد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، تعهداته بإجراء تحقيق نزيه ومستقل بعمليات القمع التي طاولت المتظاهرين، خلال فترة حكومة سلفه المستقيل عادل عبد المهدي، مؤكداً حرصه على الحفاظ على حقوق الإنسان، وسط شكوك من قبل ناشطين بجدية الحكومة وقدرتها على التعامل مع هذا الملف الحساس بمهنية، لكونه مرتبطاً بأطراف لها نفوذ سياسي وبفصائل مليشيات لها سطوتها.

 

تأكيد الكاظمي، يأتي ردّاً على تقرير هو الأول من نوعه أصدرته بعثة الأمم المتحدة في العراق، السبت الماضي، أعلنت فيه إحصائية لأعداد ضحايا قمع المتظاهرين، بالإضافة إلى تورّط جهات مسلحة "ذات مستويات عالية من التنظيم والموارد والإمكانات" في عمليات خطف الناشطين.

ووفقاً لبيان أصدره مكتب الكاظمي، اليوم الثلاثاء، فإن "الحكومة اطلعت على التقرير الخاص من مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في العراق، المعنون، (حالات الاختطاف والتعذيب والاختفاء القسري في سياق التظاهرات في العراق التحديث الثالث)، الذي يغطي الفترة الممتدة من الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2019 ولغاية 21 مارس/ آذار 2020".

 

وشدد على أن "الحكومة تؤكد حرصها والتزامها بحقوق الإنسان وكرامته، واحترام المواثيق الدولية التي وقّع عليها العراق بهذا الخصوص"، مجدداً التأكيد على "الالتزام بالتحقيق النزيه والمستقل في كل الأحداث المشار إليها في التقرير، على وفق المنهاج الوزاري".


المصدر: العربي الجديد