السفير التركي يرد على استنكار الحكومة مؤكداً بأن تركيا ستواصل مكافحة حزب العمال الكوردستاني

تاريخ الإضافة الجمعة 17 نيسان 2020 - 5:47 ص    عدد الزيارات 505    التعليقات 0    القسم أخبار، تركيا

        



أعلن السفير التركي في بغداد، فاتح يلدز، أمس الخميس، (16 نيسان 2020)، أنه أبلغ المسؤولين العراقيين بأن بلاده "ستواصل اتخاذ الخطوات المطلوبة طالما لم يتم إنهاء تهديد بي كا كا، عبر استخدام حقها في الدفاع المشروع عن النفس"، على حد تعبيره.

 

ودعت وزارة الخارجية العراقية، اليوم السفير التركي، إلى مقرها، على خلفية عمليات الجيش التركي الأخيرة.

 

وأوضح السفير التركي لدى بغداد، في تصريح صحفي عقب محادثاته في مقر الخارجية، أن المسؤولين العراقيين أبلغوه انزعاجهم من العمليات العسكرية في الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أنه أكد خلال اللقاء على "التهديد الذي تشكله بي كا كا ليس على تركيا فقط وإنما على العراق والمنطقة أيضاً".

 

وبين أنه أوضح للجانب العراقي أن "تركيا استمدت شرعية عملياتها ضد أهداف بي كا كا شمالي العراق من القانون الدولي ومبدأ الدفاع عن النفس المشروع الوارد بميثاق الأمم المتحدة".

 

ولفت إلى أنه شدد في اللقاء، على أن "تركيا ستواصل اتخاذ الخطوات المطلوبة بكل حزم عبر استخدام حقها في الدفاع المشروع عن النفس، طالما لم يتم إنهاء تهديد بي كا كا الموجه ضدها".

 

وذكر السفير التركي أن "معسكر مخمور فقد من زمن بعيد صفته كمعسكر إنساني، وأن المؤسسات المعنية في الأمم المتحدة قبلت ذلك"، مبيناً أن "معسكر مخمور تحول إلى وكر للإرهاب، ونقلتُ للجانب العراقي ضرورة إيجاد حل للمشكلة المتعلقة بالمعسكر في أقرب وقت".

 

وأكد أن "تركيا تحترم وحدة التراب العراقي وسيادته، وأنها تنتظر من بغداد القيام بما يترتب عليها في مكافحة الإرهاب".

 

ووجه وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم اليوم الخميس (16 نيسان 2020) باستدعاء السفير التركي في بغداد فاتح يلدز، على خلفية القصف الجوي الذي طال مناطق في إقليم كوردستان.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف في بيان تابعته "INP+إن "وزارة الخارجية تدين وبأشد العبارات الممكنة الاعتداء الذي قام به الجانب التركي والذي أسفر عن خسائر في الارواح والممتلكات"، مضيفاً أن "وزير الخارجية وجّه باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج".

 

وكانت قيادة العمليات المشتركة، قد هاجمت في وقت سابق من اليوم القصف التركي الأخير لمناطق داخل العراق، عادة إياه "انتهاكاً صارخاً" للسيادة العراقية.

 

وقصفت طائرات حربية تركية مقراً لحزب العمال الكوردستاني في مخمور، غرب أربيل، فيما ذكرت وسائل إعلام مقربة من العمال الكوردستاني أن الطائرات التركية قصفت مخيم مخمور وأن البيانات الأولية تفيد بسقوط ضحايا مدنيين.

 

وجاء قصف مخمور بعد ساعات من قيام الطائرات التركية يوم الأربعاء (15 نيسان 2020) بقصف منطقة (زيني ورتي).


المصدر: وكالات