كورونا يوقع أضراراً فادحة بجهود مكافحة الفقر في جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ

تاريخ الإضافة الثلاثاء 31 آذار 2020 - 6:54 ص    عدد الزيارات 54    التعليقات 0    القسم أخبار

        



توقّع البنك الدولي أن يُلحق وباء كوفيد-19 أضراراً فادحة بجهود مكافحة الفقر في جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ، محذّراً من أنّ السيناريو الأكثر تشاؤماً يتوقّع تزايد أعداد الفقراء في هذه المنطقة بدلاً من انخفاضها.

 

وقال البنك ومقرّه واشنطن إنّه، بالمقارنة مع التوقّعات السابقة لفترة ظهور الوباء، فإنّ السيناريو الأكثر تفاؤلاً يشير إلى أنّ 24 مليون شخص كان متوقّعاً أن يخرجوا من وهدة الفقر هذا العام سيظلّون يعيشون بأقلّ من 5,5 دولار في اليوم.

 

أما إذا تحقّق السيناريو الأكثر سوداوية، بحسب البنك، فإنّ أعداد الفقراء في هذه المنطقة ستزداد بمقدار 11 مليون شخص بسبب فيروس كورونا المستجدّ، بدلاً من أن تنخفض.

 

وأودى وباء كوفيد-19 بحياة ما لا يقل عن 35 ألف شخص في العالم، نحو 75 بالمئة منهم في أوروبا، منذ تسجيل أول إصابة به في كانون الأول/ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدتّها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.

 

وزاد عدد المصابين بالوباء عن 740 ألف شخص يتوزّعون على 183 بلداً ومنطقة، أكثر من نصفهم في أوروبا.

 

وبلغ عدد الوفيّات الناجمة عن وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة أكثر من ثلاثة آلاف، بينما ارتفع عدد الإصابات المؤكّدة بالفيروس إلى أكثر من 163 ألفاً.

 

ويلازم أكثر من ثلاثة مليارات نسمة حول العالم منازلهم على أمل الحدّ من تفشّي الوباء.


المصدر: وكالات