"رايتس ووتش" تتهم قوات تابعة للنظام السوري بالانتقام من المدنيين في إدلب

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 آذار 2020 - 3:01 م    عدد الزيارات 148    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



انتقدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" تعامل قوات النظام من المدنيين في المناطق التي استعادتها في محافظة إدلب، واتهمت قوات النظام السوري بالانتقام من المدنيين الذين اختاروا البقاء في المناطق التي استعادتها في إدلب.

 

وكشفت المنظمة في بيانها أنها حصلت على صور تظهر قوات النظام وهم يطلقون النار على مدنيين ونكّلت بجثثهم في البلدات التي استعادت الحكومة سيطرتها عليها في محافظتي إدلب وحلب..

 

ونشرت ما اسمته اثبات على تورط عناصر من "الفرقة 25 مهام خاصة" (الفرقة 25)، وهي قوات نخبة حكومية سورية مدعومة من روسيا كانت تُعرف بـ "قوات النمر"، بهذه التجاوزرات، مشيرة الى صور يظهر فيها عناصر من الفرقة وهم يقفون على جثة رجل يبدو أنهم قتلوه بعد سيطرتهم على مدينة معرّة النعمان.

 

وتتلقى قوات النمر، بقيادة العميد سهيل الحسن، تدريبات ومعدات عسكرية روسية، وتعتبرها القوات الروسية عنصرا أساسيا في عملياتها.

مايكل بَيْج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، بدوره قال: "قصفت القوات السورية-الروسية المناطق عشوائيا لإجبار المدنيين على الفرار الجماعي، ويبدو أنها الآن تُروِّع من بقي منهم، ينبغي محاسبة القوات المسيئة وقادتها الذين لم يردعوا تلك القوات".

 

وأضاف بَيْج: "أساءت القوات الحكومية السورية إلى المدنيين لفترة طويلة ولم تُحاسب أبدا، لكن ينبغي أن يحذر أولئك الجنود من أن الذين ينتهكون القانون الدولي سيُساقون إلى العدالة على حين غرّة، حسبما يشهد التاريخ".

 

وطالب نظام الأسد وروسيا أن توقف فورا قواتها التي توجد أدلة موثوقة بأنها ارتكبت انتهاكات حقوقية، وأن يخضع القادة العسكريون ومسؤولو الاستخبارات لعقوبات مستهدفة حتى يوقفوا الانتهاكات التي ترتكبها قواتهم.

 


المصدر: الحرة