إحتجاج بالأسلحة النارية بعد اعتقال امرأة بدرعا في سوريا

تاريخ الإضافة الخميس 5 آذار 2020 - 4:12 م    عدد الزيارات 142    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



شهدت مدينة درعا جنوبي سوريا، ليل الأربعاء، احتجاجات غاضبة، بعد اعتقال قوات النظام امرأة قبل يومين، وفقاً لوسائل إعلام سورية.

 

وتجمع العشرات من المتظاهرين أمام ساحة المسجد العمري في المدينة، ورددوا هتافات "الموت ولا المذلة"، وهي الشعارات التي كانت تستخدم مع بدء الاحتجاجات الشعبية قبل تسع سنوات.

 

وذكرت وسائل الإعلام أن المتظاهرين قطعوا عددا من الطرق في المدينة، ورفعوا الأسلحة النارية، وهددوا بالتصعيد، ودعوا لاعتصام مفتوح أمام ساحة المسجد حتى يتم الإفراج عن المرأة.

 

ونقلت وسائل إعلام عن ناشطين في المدينة أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام مستمرة في سياستها القديمة والتي أدت إلى اندلاع المظاهرات في مارس 2011.

 

وأضافوا أن اعتقال المرأة، كان بهدف إجبار زوجها على تسليم نفسه، واعتقاله بدلا منها.

 

 

وتأتي هذه المظاهرات في الوقت الذي تشهد فيه المدينة توتراً جديداً بين الأهالي وقوات نظام الأسد، خاصة بعد اغتيال عدد من عناصر "الجيش الحر" خلال الأيام الماضية.

 

يذكر أن قوات النظام استعادت السيطرة على المحافظة في يوليو 2018، بعد إبرامها اتفاق مع الجيش الحر برعاية روسية، نصت على تسليم المعارضة أسلحتها ووقف إطلاق النار، ورحيل الذين يرفضون الاتفاقية إلى الشمال السوري، مع منح الراغبين في البقاء في المحافظة ضمانات تنص على عدم تعرض النظام لهم.


المصدر: الحرة