العفو الدولية تؤكد مقتل أكثر من 600 متظاهر وتعلن استخدام قوات الأمن للذخيرة الحية ضد المتظاهرين

تاريخ الإضافة الجمعة 24 كانون الثاني 2020 - 5:47 م    عدد الزيارات 310    التعليقات 0    القسم العراق

        



أكدت منظمة العفو الدولية مقتل أكثر من 600 متظاهر عراقي منذ انطلاق التظاهرات الشعبية في تشرين الأول 2019، مؤكدة إلى استخدام قوات الأمن العراقي استخدام الذخيرة الحية ضد المحتجين.

 

وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها تحققها عبر شهادات ومقاطع فيديو من استئناف القوات الأمنية حملة العنف المميتة ضد المتظاهرين السلميين في بغداد وعدد من مدن الجنوبية بالعراق.

 

كما أكدت إنها تحققت من استخدام الأمن العراقي الذخيرة الحية وقنابل مميتة لقتل المحتجين، ضمن ما سمتها موجة مستمرة من التخويف والاعتقالات والتعذيب.

 

وعدت المنظمة أن التصعيد الأخير إشارة واضحة إلى أن السلطات العراقية لا نية لديها على الإطلاق لوضع حد حقيقي للقمع، وفق تعبيرها.

 

وطالبت بالوقف الفوري لما سمته النمط البغيض من القتل العمد والتعذيب والقمع.

 

ودعت السلطاتِ العراقية إلى كبح جماح القوات الأمنية فورا وإبعاد المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة وبدء تحقيقات شاملة ومستقلة بهدف المساءلة وتعويض المتضررين وعائلاتهم.

 

ويشهد العراق، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019، احتجاجات شعبية في العاصمة بغداد ومحافظات أخرى.

 

ومنذ ذلك الوقت، سقط في أرجاء العراق نحو 600 قتيلاً، وفق لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، وأكثر من 26 ألف جريح، بحسب مفوضية حقوق الإنسان.

 

وتواصل القوات الأمنية في بغداد استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع وأحيانا الرصاص الحي بأعيرة ثقيلة، إضافة إلى القنابل الصوتية التي تهز العاصمة حتى وقت متأخر من الليل.

 

ويحتل العراق المرتبة الـ12 في لائحة الدول الأكثر فساداً في العالم بحسب منظمة الشفافية الدولية.


المصدر: وكالات