السفارة الأمريكية في بغداد تطلب من رعاياها مغادرة العراق فوراً

تاريخ الإضافة الجمعة 3 كانون الثاني 2020 - 11:45 ص    عدد الزيارات 113    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



دعت السفارة الأمريكية في بغداد، الجمعة (03 كانون الثاني 2020)، مواطنيها إلى مغادرة العراق فوراً، مبينة أنه على رعاياها الالتفات إلى مستشار السفر في يناير من العام الحالي.

 

وقالت السفارة في بيان تابعته "INP+إنه "بسبب التوترات المتزايدة في العراق والمنطقة، تحث السفارة الأمريكية المواطنين الأميركيين على الالتفات إلى مستشار السفر في يناير 2020 ومغادرة العراق على الفور".

 

وأضافت: "يجب أن يغادر المواطنون الأمريكيون عبر الخطوط الجوية كلما أمكن ذلك، وفشل ذلك، إلى البلدان الأخرى عن طريق البر، بسبب الهجوم على مجمع السفارة الأمريكية".

 

وتابع بيان السفارة: "يتم تعليق جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر، يجب على المواطنين الأمريكيين عدم الاقتراب من السفارة. القنصلية الأمريكية العامة في أربيل مفتوحة للتأشيرات ومواعيد خدمات المواطن الأمريكي، بما في ذلك إصدار جواز السفر".

 

وقدمت السفارة وفقاً لبيانها "الخطوات التي من الواجب اتخاذها من قبل الأمريكيين (لا تسافر إلى العراق، تجنب سفارة الولايات المتحدة، مراقبة وسائل الإعلام المحلية والدولية للحصول على التحديثات)".

 

وفي منتصف ليل الخميس-الجمعة، استهدفت الطائرات الامريكية موكباً لقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس وثمانية أشخاص آخرين، بحسب ما ذكرت هيأة الحشد الشعبي.

 

بدورها، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، في وقت سابق من اليوم، أن الجيش قتل قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني، بناءً على توجيهات الرئيس دونالد ترامب، واصفة إياه "إجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج".

 

من جانبه، نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حسابه بموقع "تويتر" صورة للعلم الأمريكي دون أي تعليق.

 

 فيما علق المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، على اغتيال قاسم سليماني، قائلاً، إنه "شخصيّة مقاومة دوليّة، وإنّ جميع أنصار المقاومة يطالبون بالثأر لدمه، فليعلم جميع الأصدقاء والأعداء أيضاً، أنّ نهج الجهاد في المقاومة سيستمرّ بدوافع مضاعفة، وأنّ النّصر الحاسم سيكون حليف مجاهدي هذا المسار المبارك، فقدان قائدنا المضحّي والعزيز مرير لكنّ استمرار النّضال وتحقيق النّصر النهائي سوف يكون أشدّ مرارة على القتلة والمجرمين".

 

من جهة أخرى، أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عقب اغتيال سليماني، أن "الشعب الايراني وباقي الشعوب الحرة في المنطقة، ستنتقم للواء قاسم سليماني من الولايات المتحدة الامريكية المجرمة دون شك".

 

بجانبه، قال الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، تعليقاً على اغتيال سليماني وأبو مهدي المهندس، إن "زوال اسرائيل وطرد الأمريكان من المنطقة مقابل اغتيال سليماني والمهندس"، مضيفاً: "على كل المجاهدين المقاومين الجهوزية فأن القادم علينا فتح قريب ونصر كبير".

 

بدورها، أعربت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، الجمعة (03 كانون الثاني 2020)، عن قلقها إزاء تصاعد التوتر في أعقاب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني على يد الأمريكيين، مطالبة الإدارة الأمريكية بإبلاغ الكونغرس على الفور بالوضع.

 

وتأتي هذه الضربة في أعقاب التصعيد بين الولايات المتحدة الأمريكية من جهة، والحشد الشعبي العراقي وأنصاره من جهة أخرى، فقد اقتحم مناصرون للحشد السفارة الأمريكية في بغداد وتواصلت احتجاجاتهم أمامها على مدى يومين، للتنديد بغارات جوية شنها الجيش الأمريكي يوم الأحد الماضي على قواعد لكتائب حزب الله العراقية.


المصدر: وكالات