السعودية والكويت توقعان اتفاقية جديدة لإنتاج النفط في المنطقة المقسومة بين البلدين

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 كانون الأول 2019 - 4:05 م    عدد الزيارات 727    التعليقات 0    القسم السعودية، أخبار

        



أعلنت كل من الكويت والسعودية توقيع اتفاقية تنص على عودة إنتاج النفط من المنطقة المقسومة بين البلدين.

 

وقالت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" في نبأ عاجل لها اليوم الثلاثاء، إن البلدين وقعا اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بينهما ومذكرة تفاهم.

 

وكان مصدر حكومي قد أكد أمس الاثنين، في حوار صحفي تابعته "INP+أن الكويت والسعودية ستوقعان رسمياً على عودة المنطقة المقسومة اليوم الثلاثاء، بحضور كبار القيادات العليا في الدولتين وذلك في إطار اتفاقية ترسيم الحدود بين البلدين، تمهيدا لعودة الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة، قبل نهاية العام الجاري، وذلك بعد توقف دام لنحو 5 سنوات.

 

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن عودة الإنتاج ستجري على مرحلتين، وأن الوصول إلى طاقة الإنتاج الكاملة، وهي نحو 500 ألف برميل يوميا، سيستغرق نحو 6 أشهر بحد أقصى.

 

ولم تُنتج المنطقة المقسومة بين البلدين أي إنتاج يُذكر منذ إغلاق الحقول بعد خلافات بين الطرفين في عامي 2014 و2015.

 

 

 

وبإمكان المنطقة المقسومة، البالغة مساحتها 5770 كيلومترا مربعاً، إنتاج نحو 500 ألف برميل يومياً، أي ما يعادل حوالي 4 في المائة من الإنتاج المشترك للبلدين.

وحسب مراقبين، فإنه مع إعلان التوصل إلى اتفاق حول المنطقة المقسومة وعودة الإنتاج، فإن هناك فوائد عديدة ستعود على الكويت، منها تحسين الإيرادات النفطية المالية للدولة، والحصول على كميات إضافية من النفط الخام لزيادة الإنتاج في أي وقت، وفي حال حدوث أي هزات في الأسواق العالمية.

 

وذكرت وكالة بلومبيرغ للأنباء، نقلاً عن أحد مصادرها، في وقت سابق، أن الاتفاقية التي تم التوصل إليها بعد أشهر من المفاوضات المكثفة ليست نهائية إلى أن يتم التوقيع عليها من الجانبين.

 

وبينت الوكالة الأميركية أن حقل الخفجي، أحد الحقلين في المنطقة المقسومة، يمكن أن يبدأ الإنتاج على الفور، بينما يحتاج حقل الوفرة إلى فترة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر.


المصدر: العربي الجديد