رئيس الوزراء العراقي يطلب من مجهولين إطلاق سراح المختطفين دون شروط

تاريخ الإضافة الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 7:57 م    عدد الزيارات 260    التعليقات 0    القسم العراق

        



دعا رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، اليوم الخميس، 14 تشرين الثاني، 2019، إلى إطلاق سراح المختطفين فوراً بدون شروط، وذكر منهم على وجه الخصوص ياسر عبد الجبار عميد المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري، مبيناً: "الجهات التي تقوم بهذه الأعمال أو تغطيها ليست خارج طائلة القانون مهما كانت صفتها وهناك عقوبات تنتظرها".

 

وقال عبدالمهدي في بيان: "نشهد ازدياد حالات الخطف التي تقوم بها جهات توحي بأنها تنتمي إلى احدى مؤسسات الدولة، سواء بعناوين حقيقية او مزيفة".

 

وأضاف: "سجلت الكاميرات يوم 12/11/2019 اختطاف اللواء الدكتور ياسر عبد الجبار محمد حسين عميد المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري في وضح النهار وفي منطقة الجادرية من بغداد واقتياده إلى جهة مجهولة".

 

وتابع: "إننا نرفض هذه الممارسات بشدة ونعدّ هذا العمل جريمة يعاقب عليها القانون، وعلى الجناة إطلاق سراحه فوراً وبدون قيد أو شرط، والأمر يتناول ايضا اية شخصية اخرى مختطفة، فالقانون يعاقب على احتجاز او اعتقال اي شخص بدون اوامر قضائية اصولية ومن غير الجهات المخولة باوامر القاء القبض وتنفيذه".

 

وشدد على أنه "باشرت دوائرنا الأمنية والقضائية المختصة فعلاً بالتحريات والتحقيقات اللازمة للتعرف على الجناة وتحرير المختطفين".

 

وحذر عبدالمهدي "الجهات التي تقوم بهذه الأعمال او تغطيها بأنها ليست خارج طائلة القانون مهما كانت صفتها، وأن عقوبات مؤكدة تنتظرها نتيجة افعالها هذه، فكما قلنا مراراً فنحن بين خيارين، اما الدولة او اللادولة. ولن نقبل اطلاقاً اية تصرفات خارج قوانين وتعليمات وتنظيمات الدولة".

 

وأظهر مقطع فيديو لحظة اختطاف مدير عام المعهد العالي والتطوير الامني والاداري في وزارة الداخلية من قبل مسلحين مجهولين في احد شوارع بغداد.

 

وبحسب الفيديو فإن مسلحين يرتدون زياً عسكرياً ويستقلون سيارات عدة اختطفوا اللواء ياسر عبدالجبار من السيارة التي كان يستقلها.

 

واعترضت عدة سيارات موكب المسؤول في الداخلية في منطقة الجادرية قبل أن يقوموا بجره من سيارته ونقله إلى آخرى؛ فيما لايزال مصيره مجهولاً لغاية اللحظة.

 

وتعرض العشرات من الناشطين إلى عمليات خطف واغتيال منذ انطلاق المظاهرات في مطلع الشهر الماضي، وعادة ما تنسب تلك الحوادث لمسلحين مجهولين.


المصدر: وكالات