لهذه الأسباب شرطة بابل تعتقل الناشط الدكتور ضرغام الحمزاوي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 أيلول 2019 - 3:26 م    عدد الزيارات 420    التعليقات 0    القسم العراق

        



اعتقلت السلطات في محافطة بابل، الثلاثاء، ناشطاً بارزاً من أهالي ناحية المدحتية، ضمن تداعيات احتجاجات مستمرة ينظمها أبناء الناحية.

 

وقال مصدر محلي في حديث تابعته "INP+اليوم (17 أيلول 2019)، إن "الدكتور ضرغام الحمزاوي تعرض للاعتقال بسبب دعوى قضائية من قبل مدير بلدية المدحتية، حيدر عبد اسود عبد، بعد أن قاد تظاهرة ضده لمنعه من الدخول الى مبنى مديرية البلدية في الناحية".

 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "الحمزاوي يعد من ـبرز الأشخاص الذين حشدوا للاحتجاجات المطالبة بالخدمات في الناحية، ومنعوا دخول مدير بلدية المدحتية الجديد بعد أن عينه المحافظ مديرا لبلدية المدحتية".

 

واعتقلت السلطات في محافظة بابل، بتأريخ الخميس (12 أيلول 2019)، العشرات من المحتجين الشباب في ناحية المدحتية، بدعوى عدم الحصول على موافقات رسمية للتظاهر، فيما تراجع نائب عن تحالف سائرون عن مبادرة لإطلاق سراحهم بعد تهديدات بقطع الطريق العام.

 

وقال عضو المجلس البلدي في الناحية باسم عليوي في حوار تابعته "INP+إن "عشرات الأشخاص في ناحية المدحتية خرجوا في تظاهرة غير مرخصة، للمطالبة بالخدمات العامة أمام مبنى الناحية".

 

وأضاف عليوي، أن "القوات الأمنية اعتقلت المتظاهرين، تمهيداً لعرضهم على قاضي التحقيق للنظر في أمرهم".

 

 

من جانبه قال مصدر أمني إن "النائب عن تحالف سائرون علي غاوي، حاول التدخل لإطلاق سراح المتظاهرين، لكنه تراجع عن مبادرته حين أخبره المتظاهرون بنيتهم العودة إلى الشارع وقطع الطريق الرئيس في الناحية، في حال تم إطلاق سراحهم".

 

ورجح المصدر، أن "يتم توقيف المتظاهرين حتى يوم الأحد المقبل، وفق المادة 240 من قانون العقوبات العراقي".

 

يذكر أن الناحية ذاتها شهدت في وقت سابق اعتقال متظاهرين خرجوا للمطالبة بتوفير الخدمات ومكافحة الفساد.

 

والمدحتية من النواحي الريفية تقع جنوب الحلة مركز محافظة بابل، ويعاني سكانها من نقص واضح في الخدمات البلدية وعدم وجود بنى تحتية كاملة كالمجاري والتبليط وعدم وجود مستشفى خاص بالناحية ما يضطر الأهالي إلى الذهاب الى مستشفى الهاشمية والتي تبعد عن المدحتية نحو 10 كم، أو الشوملي والتي تبعد أكثر من 30 كم.


المصدر: وكالات