تحقيقات استهداف شركة آرامكو السعودية

تاريخ الإضافة الأحد 15 أيلول 2019 - 2:42 م    عدد الزيارات 279    التعليقات 0    القسم أمريكا، السعودية، أخبار

        



يحقق مسؤولون سعوديون وأمريكيون في احتمال كون الهجمات التي تعرضت لها منشآت نفطية سعودية أمس، السبت 14 أيلول 2019، والتي استخدمت فيها صواريخ كروز، قد انطلقت من العراق أو من إيران، ويشككون في ادعاء الحوثيين المسؤولية عنها. هذا ما نقلته (وول ستريت جورنال) عن مصادر مطلعة.

 

وكان قادة حوثيون قد قالوا إنهم وجهوا طائرات بدون طيار لمئات الكيلومترات إلى داخل الأراضي السعودية لمهاجمة موقعين هامين في قطاع الطاقة السعودي.

 

وتقول وول ستريت جورنال إن مسؤولين من كل أنحاء العالم يحققون في الحادث يشككون في ادعاء الحوثيين، ويعتقدون أن الهجمات انطلقت من العراق أو من إيران، وليس من اليمن التي تقع إلى الجنوب من السعودية.

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد قال في تغريدة له إنه "لا دليل يثبت أن الهجمات انطلقت من اليمن" واتهم طهران بشن "هجوم غير متوقع على مصادر الطاقة العالمية".

 

وقد أعلن وزير الداخلية السعودي أمس أن المنشآت تعرضت لهجوم من طائرات مسيرة. لكن مسؤولين خليجيين قالوا إن الخبراء يدرسون احتمال استخدام المهاجمين صواريخ كروز، لوحدها أو مع طائرات مسيرة، حسب ما ذكر تقرير وول ستريت جورنال.

 

وقالت وول ستريت جورنال في تقريرها: إن كانت طهران هي التي شنت هذه الهجمات مباشرة فإن ذلك سيمثل تحدياً جديداً للرئيس ترمب قد يجبره على الرد من خلال توجيه ضربات إلى إيران. كما أن استخدام صواريخ كروز يشكل تصعيداً.

 

وأضافت وول ستريت جورنال: مهما كان الذي نفذ هجمات السبت، وحيثما كان منطلقها، فمن المتوقع أن يوجه المسؤولون الأمريكيون والسعوديون أصابع الاتهام إلى طهران التي تقدم الدعم لحلفائها في اليمن والعراق.

 

وقد اتهم بومبيو إيران بتنظيم هجمات على قلب الصناعة النفطية السعودية، واصفاً الهجمات بأنها غير مسبوقة في قطاع النفط العالمي. فقد أدت الهجمات إلى توقف نصف إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط الخام، ما سيؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط ويمثل استعراضاً لقوة وكلاء إيران في المنطقة، حسب وول ستريت جورنال.

 

وقال بومبيو في تغريدة له إنهم سيعملون مع حلفائهم "على ضمان تغذية سوق الطاقة وتحميل إيران المسؤولية عن هذا الانتهاك".

 

ولم يوضح بومبيو كيف تحمل الولايات المتحدة إيران المسؤولية ولا مصدر الهجمات، لكن الميليشيات العراقية المدعومة إيرانياً لها سابقة في مجال استهداف صناعة النفط السعودية. في هذه الأثناء يحقق مسؤولون سعوديون وأمريكيون في احتمال استخدام صواريخ كروز أطلقت من العراق أو إيران في هجوم السبت، حسب وول ستريت جورنال.

 

يذكر أن هجوم السبت على مواقع لشبكة أرامكو السعودية بالقرب من (بقيق) و(خريص) أدى إلى توقف إنتاج نحو 5.7 مليون برميل نفط يومياً وهي الكمية التي تعادل 5% من إنتاج النفط في العالم.


المصدر: وكالات