مع تضارب الأسباب المؤدية لحدوثها.. نتنياهو يلمح بمسؤولية إسرائيل عن تفجير قاعدتين عسكريتين في العراق

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 آب 2019 - 1:56 م    عدد الزيارات 95    التعليقات 0    القسم العراق

        



تتضارب الأنباء حول سبب الإنفجارات التي إستهدفت مقرات عسكرية في العراق تابعة للحشد الشعبي، فمن جهة تشير بعض تصريحات المسؤولين بأن السبب هو إندلاع حريق بينما تقول أخرى بأنه إنفجار، ومن جهة أخرى تتعارض هذه التصريحات مع تلميحات إسرائيلية حول مسؤوليتها بإستهداف قاعدتي "الصقر" في بغداد و "بلد" في صلاح الدين.

 

وكشف المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، أن الـ"حرائق" التي اندلعت أمس الثلاثاء، وقعت في مكان بعيد عن القاعدة الجوية في "بلد" بمحافظة صلاح الدين، وكانت في معسكر تابع للحشد الشعبي، في حين أكد نائبٌ عن محافظة صلاح الدين، أنه تم استهداف القاعدة المذكورة بالفعل.

 

وتتعارض تصريحات المسؤولين العراقيين مع ما ألمح أليه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي أشار إلى مسؤولية إسرائيل عن "هجمات شُنت مؤخراً على مواقع إيرانية في العراق".

 

فيما نقلت القناة الإسرائيلية (13) عن نتنياهو قوله للصحفيين، خلال زيارة، الاثنين الماضي، إلى أوكرانيا: "ليس لإيران حصانة في أي مكان"، وأضاف نتيناهو في إشارة إلى إيران: "سنتحرك ضدهم أينما تستدعي الحاجة، وأيدينا طويلة".

 

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، اللواء تحسين الخفاجي، إن "حريق الأمس، الثلاثاء 20 آب 2019، وقع في مكان بعيد عن قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين، وأن التحقيق في الحادث قد بدأ".

 

وأضاف الخفاجي أن "قاعدة بلد الجوية سالمة ولم تلحق بها أي أضرار، والحريق الذي وقع كان في مكان بعيد عن قاعدة بلد الجوية في مخزن عتاد وأسلحة تابع للحشد الشعبي، وقد قدمت الوزارة المساعدة لقوات الحشد في إطفاء الحريق".

 

وعن تداعيات الحريق، أشار الخفاجي إلى أن "كلاً من وزير الدفاع العراقي ورئيس أركان الجيش وصلا إلى قاعدة بلد الجوية بعد وقوع الحادث، وقد بدأ التحقيق في الحادث وينتظرون ظهور النتائج".

 

أما النائب عن محافظة صلاح الدين، محمد البلداوي، فقد أكد أن "قاعدة بلد الجوية التي تتواجد فيها قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي، ويوجد في قسم منها مدربون أمريكيون متخصصون في طائرات إف 16، قد استهدفت".

 

وأوضح البلداوي أن "مخزن أسلحة وأعتدة الحشد الشعبي تعرض لأضرار كبيرة، وقد بدأ التحقيق في الحادث"، وأكد أن "الحادث ليس عادياً وليس هناك شك في أن القاعدة استهدفت، ولا علاقة للحادث بسوء تخزين الأسلحة، بل الهدف هو ضرب وإضعاف قدرات القوات العراقية".

 

من جهتها أعلنت مديرية الدفاع المدني العراقية في بيان لها، أن "الحريق وقع نتيجة انفجار 25 حاوية أسلحة وأعتدة تابعة لكتائب الإمام علي في الحشد الشعبي".

 

وقد هزت سلسلة انفجارات، أمس الثلاثاء، مقراً تابعاً لأحد فصائل الحشد الشعبي في مدينة بلد بمحافظة صلاح الدين، جاء ذلك بعد أيام على انفجار كدس من العتاد في معسكر "صقر" جنوبي بغداد، والذي يضم قوات من الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، وقد أدى الحادث إلى اندلاع حرائق في مستودعات المعسكر وانفلاق صواريخ وتطايرها عشوائياً، مما تسبب بسقوط قتلى وجرحى.

 

وتحدثت تقارير عن هجمات نفذتها إسرائيل، الشهر الماضي، على مواقع إيرانية في العراق، وهو ما لم تعقب عليه إسرائيل حتى الآن، وقد أعلنت إسرائيل مراراً أنها هاجمت مئات المرات، في السنوات الأخيرة، أهدافاً تابعة لإيران في العراق وسوريا.، وهو ما أكده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال إنه "ليس لإيران حصانة في أي مكان".


المصدر: رووداونيت