جيش النظام السوري يعلن سيطرته على بلدتين وتل في ريفي حماة وإدلب

تاريخ الإضافة الإثنين 12 آب 2019 - 10:09 ص    عدد الزيارات 79    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



أعلن الجيش التابع للنظام السوري سيطرته على بلدتين وتل في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة المسلحة.

 

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر عسكري أن "وحدات الجيش العاملة في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي أحكمت سيطرتها التامة على كل من تل سكيك وبلدتي سكيك والهبيط"، لتقترب بذلك من مدينة خان شيخون الاستراتيجية بالنسبة لفصائل المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.

 

وأشار المصدر إلى أن "السيطرة جاءت بعد معارك عنيفة مع الفصائل المسلحة المتمركزة هناك".

 

وبحسب "سانا" فإنّ "العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش وزير الدفاع قام بزيارة ميدانية إلى بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي" الأحد بعيد استعادة السيطرة عليها.

 

وتتعرّض محافظة إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة منذ نهاية نيسان/أبريل لقصف شبه يومي من طائرات سورية وأخرى روسية، تزامناً مع معارك عنيفة تركزت خلال الأسابيع الماضية في ريف حماة الشمالي الملاصق لجنوب إدلب.

 

وجاءت السيطرة على البلدة، التي كانت تحت سيطرة الفصائل منذ العام 2012، بعد تنفيذ القوات الحكومية السورية وروسيا عشرات الغارات الجوية، تزامناً مع قصف بري وبالبراميل المتفجرة من القوات الحكومية، طال خصوصاً ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

 

وبسيطرتها على الهبيط بات باستطاعة القوات الحكومية السورية "إطباق الحصار على كبرى بلدات ريف حماة الشمالي وهي اللطامنة ومورك وكفرزيتا التي تعرضت في اليومين الأخيرين لقصف جوي وبري مكثف"، وفق عبد الرحمن.

 

وكانت المعارك بين الطرفين أوقعت السبت 70 قتيلاً.

 

وإضافة إلى القتلى الـ61 الذين سقطوا الأحد في صفوف المقاتلين، فقد قتل في اليوم نفسه مدنيان في ريف إدلب الجنوبي، أحدهما بغارة روسية والثاني، وهو طفل، بقصف سوري.

 

ومنطقة إدلب مشمولة باتفاق توصلت إليه روسيا وتركيا في سوتشي في أيلول/سبتمبر 2018، نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. كما يقضي بسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة، إلا أنه لم يتم استكمال تنفيذه.


المصدر: وكالات