الدفاع المدني يكشف حصيلة الخسائر الزراعية بسبب الحرائق في عموم المحافظات

تاريخ الإضافة الإثنين 27 أيار 2019 - 12:21 م    عدد الزيارات 56    التعليقات 0    القسم العراق

        



أصدرت مديرية الدفاع المدني، اليوم الإثنين بياناً توضح فيه حصيلة الحرائق التي طالت المحاصيل الزراعية خلال الـ 18 يوماً في عموم العراق.

 

وجاء في البيان، بأن "حصيلة المحاصيل الزراعية التي احرقت خلال 18 يوما منذ الثامن من ايار الحالي ولغاية الـ26 من الشهر ذاته بلغت ١٣٦ حادثا".

 

واضاف البيان ان "مجموع المساحة المحترقة بلغت ٦١٠٣ دونم، ومجموع المساحة المنقذة ١١٨٤٠٦ دونم".

 

في جانب الكرخ من العاصمة بغداد بلغ عدد الحوادث (٢) والمساحة المحترقة (٩دونم)، اما المساحة المنقذة (٦دونم).

 

وفي جانب الرصافة ببغداد، بلغ عدد الحوادث (٢)، والمساحة المحترقة (١٤دونم)، اما المساحة المنقذة (٤٠١دونم).

 

في بابل بلغ عدد الحوادث (٧)، حيث ان المساحة المحترقة (٨٥دونم)، والمساحة المنقذة (٤٦دونم).

 

وفي ميسان بلغ عدد الحوادث (٣)، حيث ان المساحة المحترقة (٤٩دونم) والمساحة المنقذة (٧).

 

وبلغ عدد الحوادث في واسط (٧)، حيث كانت المساحة المحترقة (٢٢٤دونم) والمساحة المنقذة (٣٦٣دونم).

 

وفي الديوانية بلغ عدد الحوادث (١)، حيث ان المساحة المحترقة (٥دونم) والمساحة المنقذة (١٠دونم).

 

كما بلغ عدد الحوادث في ديالى (١٧) حادثا، حيث كانت المساحة المحترقة (٢٧٦دونم) والمساحة المنقذة (٢٧٢٠دونم).

 

وشهدت محافظة المثنى حادثين، حيث بلغت المساحة المحترقة (٢٧دونم)، اما المساحة المنقذة (٨٨دونم).

 

وفي صلاح الدين بلغ عدد الحوادث (٥٩)، حيث كانت المساحة المحترقة (٣٥١٧دونم) والمساحة المنقذة (٢٦١٥٩دونم).

 

كما بلغت عدد الحوادث في كركوك (١٧)، حيث بلغت المساحة المحترقة (٥٤٦دونم)، اما المساحة المنقذة (١٣٦٧٥دونم).

 

وفي نينوى بلغت عدد الحوادث (١٥) حادثا، حيث كانت المساحة المحترقة (١٣١١دونم) والمساحة المنقذة (٧٤٧٠٠دونم).

 

اما في الانبار فقد بلغت عدد الحوادث (٤)، حيث ان المساحة المحترقة (٤٠دونم) والمساحة المنقذة (٢٣١دونم).

 

وقد شهدت مزارع الحنطة والشعير في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين والأنبار، حرائق غامضة التهمت الاف الدوانم الزراعية.

 

وتتزامن عمليات الحرق مع موسم الحصاد الوفير الذي حققه البلاد هذا العام، وترجح وزارة التجارة أن تحصل هذا الموسم على نحو 5 ملايين طن من القمح بفضل موسم الأمطار الغزيرة، وما زالت عمليات تسويق المحصول وشرائه من الفلاحين متواصلة.


المصدر: رووداو