فريق طبي عراقي ينجح في إجراء عملية فريدة من نوعها لإمرأة مصابة بكانكرين الأمعاء

تاريخ الإضافة الثلاثاء 21 أيار 2019 - 4:26 م    عدد الزيارات 139    التعليقات 0    القسم صحة

        



نجح فريق طبي في محافظة نينوى شمال العراق، من إنقاذ حياة إمرأة تعاني من مرض "كانكرين" في الأمعاء، وذلك بإجراء عملية جراحية فريدة من نوعها.

 

وكانت المريضة، فطومة موسى "53 عاماً" تعاني من فتق جراحي في جدار البطن عند وصولها إلى المستشفى، وكشف تشخيص الأطباء بأنها مصابة بكانكرين الأمعاء الدقيقة.

 

وقال المتخصص في الدراسات الجراحية الأقدم الدكتور يعرب ممتاز إن العملية بدأت في التاسعة صباحا واستمرت ثلاث ساعات وكانت غاية في الصعوبة.

 

وعن التفاصيل، يكشف ممتاز أن المريضة وصلت حالة حرجة واضطر الأطباء لإجراء جراحة عاجلة بعد اكتشاف وجود رتق في جدار بطنها منذ أكثر من عشر سنوات.

 

وأضاف ممتاز، بأن المريضة كانت تعاني من كانكرين بالأمعاء الدقيقة مما اضطرهم لاستئصال قرابة المتر من الأمعاء لأجل إرجاعها للوضع الطبيعي، لافتا إلى أن العملية كانت مركبة وشملت تصحيح الرتق القديم وتجميل جدار البطن.

 

وأوضح الطبيب أن كانكرين الأمعاء الدقيقة ينتج عادة عن الذبحة المعوية التي تتكون نتيجة ترسب الشحنات الدهنية (الكوليسترول) بالشرايين المغذية للأمعاء، مما يؤدي إلى انسدادها، وبالتالي ينتج عن عدم مرور عصارة الطعام خلالها آلام حادة في البطن ويكون من الصعب اكتشافها في وقت مبكر.

 

وضم الطاقم الطبي -الذي أشرف على علاج المريضة- الجراحين ممتاز ومحمد العلي وعماد العباسي ورؤى سلطان، إضافة الى معاوني الأطباء والمخدرين.

 

وأبدى محمد موسى شقيق المريضة عن دهشته من إمكانية المستشفى العالية رغم كونها مؤقتة وصغيرة وكرفانية، قائلا "لم أكن أتوقع أن تتماثل أختي للشفاء، عندما نقلتها للطوارئ كانت حالتها صعبة جدا، لكن جرت الأمور على خير والحمد لله".

 

من جهته يقول الدكتور ياسر فوزي زيدان وكيل مدير مستشفى الجمهوري التعليمي إنهم يجرون مئات عمليات الجراحة شهريا، إذ وصل العدد في أبريل/نيسان الماضي 939 من ضمنها عمليات خاصة أكثر تعقيدا من العمليات فوق الكبرى.


المصدر: الجزيرة نت