وزير الشؤون البحريني: "إتصال البحرين بقطر لايمثل موقفنا وإقتصر على تبادل التهاني بمناسبة رمضان"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 أيار 2019 - 11:20 ص    عدد الزيارات 139    التعليقات 0    القسم أخبار

        



صرح وزير شؤون الوزراء البحريني، محمد إبراهيم المطوع، بأن الإتصال الذي جرى بين رئيس الوزراء البحريني، خليفة بن سلمان آل خليفة وأمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، لايمثل موقف البحرين الرسمي، والإتصال إقتصر على تبادل التهاني بمناسبة رمضان.

 

وقال وزير الشؤون بخصوص الموضوع، بأن الاتصال "لا يؤثر على التزام المملكة مع شقيقاتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومصر حول تنفيذ دولة قطر بما التزمت به في اتفاقية 2013 و2014 وما تبعها من مطالب عادلة".

 

ونقلت بيانا ثانيا عن ديوان رئيس الوزراء البحريني، أكد أن الاتصال مع أمير قطر "ارتكز فحواه على البعد الاجتماعي بتبادل التهاني بمناسبة رمضان فقط".

 

ولم توضح البحرين سبب صدور بيان بشأن موقف، غير أن الاتصال أثار ردود فعل واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي لاسيما "تويتر"، بين من يراه بادرة خير لحلحلة الأزمة الخليجية وخطوة حكيمة برغم المقاطعة، ورأي آخر يترأسه الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، يراه مجرد اتصال تهنئة لا أكثر.

 

وتلقى أمير قطر اتصالا هاتفيا من رئيس وزراء البحرين، مساء أمس الإثنين هو الأول من نوعه منذ بداية الأزمة الخليجية، عام 2017.

 

وذكرت الوكالة الرسمية القطرية للأنباء أن الأمير خليفة هنأ الأمير تميم، خلال الاتصال، بحلول شهر رمضان المبارك.

 

وهذا هو أول اتصال من نوعه منذ 5 يونيو/ حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر.

 

وفرضت تلك الدول "إجراءات عقابية" على قطر، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

 

ومنذ بداية الأزمة تبذل الكويت جهود وساطة، لكن لم تتمكن حتى الآن من معالجة تلك الأزمة غير المسبوقة منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عام 1981.

 

ووقعت قطر وبقية دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان) على "اتفاق الرياض" عام 2013، ثم الاتفاق التكميلي وآليته التنفيذية في العام التالي.

 

وكانا يؤكدان على أهمية عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس بشكل مباشر أو غير مباشر وعدم دعم الجماعات أو المنظمات التي تهدد أمن الخليج.


المصدر: وكالات