تفاؤل سوداني حذر بعد إنتهاء أول إجتماع بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير لبحث المرحلة الإنتقالية

تاريخ الإضافة السبت 27 نيسان 2019 - 9:48 م    عدد الزيارات 102    التعليقات 0    القسم أخبار

        



إنتهى مساء اليوم السبت أول إجتماع جمع المجلس العسكري و"قوى إعلان الحرية والتغيير" في السودان، وذلك للتفاوض وبحث ترتيبات المرحلة الانتقالية في البلاد.

 

وقال مصدر مطلع تابعته "INP+"، إن الطرفين يقتربان من الاتفاق على مجلس سيادي مختلط يتألف من مدنيين وعسكريين يكون على رأس هيكلة الحكم في الفترة الانتقالية.

وشددت المصادر ذاتها على أن التوافق على الصيغة الجديدة بات شبه مؤكد، لافتة إلى أن تطمينات ستٌقدم للطرفين من خلال تحديد مهام المجلس السيادي، جنباً إلى جنب مع مهام مجلس الوزراء والمجلس التشريعي.

 

وعقب اجتماع المعارضة والمجلس العسكري اليوم، عبّر الطرفان عن تفاؤلهما بالتوصل لنتائج إيجابية عبر المفاوضات بينهما التي بدأت اليوم بالقصر الرئاسي بالخرطوم.

 

وفي هذا السياق، قال الفريق شمس الدين الكباشي، المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري، في تصريحات صحافية، إن "مفاوضات اليوم سادت فيها روح إيجابية، واتسمت بشفافية عالية، وإعلاء لقيمة الوطن".

 

وأوضح الكباشي، أن المباحثات ستستمر مساء اليوم، متوقعاً الوصول إلى نتيجة نهائية يتم إعلانها للشعب السوداني في أقرب وقت.

 

إلى ذلك، أعلن رئيس حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي، تأييده للمحكمة الجنائية الدولية، داعيا إلى الانضمام إليها والاستجابة لمطالبها.

 

وقال المهدي، خلال مؤتمر صحافي، اليوم، إن الحزب "ظل يؤيد المحكمة التي وقع السودان على تكوينها في العام 1998، ولكن عندما كان أحد المطلوبين للمحكمة رئيساً للدولة كنا ننادي بالتوفيق بين العدالة الجنائية والاستقرار في السودان، ولكن الآن لا مانع من الاستجابة لمطالبها، وينبغي فوراً الانضمام لها، ولكن هذا الموقف يجب أن ينسق مع المجلس العسكري" مشيرا إلى أن تلك "الاستجابة هي ما يطلبه أولياء الدم، والتطبيع مع الأسرة الدولية"، حسب قوله.

 

 

على صعيد آخر، دعا المهدي إلى التعامل بحكمة ودون انفعال في المجلس العسكري الانتقالي، مشيراً إلى أن ذلك محور خلاف بين حزبه وكيانات أخرى في "قوى الحرية والتغيير"، معتبرا أن "المطلوب الآن هو قيام مجلس سيادي ومجلس أمن قومي، ومجلس وزراء مدني فيه أصحاب خبرة وتجارب بلا مشاركة حزبية في المجلس التنفيذي، ومجلس تشريعي تمثل فيه كل قوى الحرية والتغيير والقوى السياسية الأخرى، التي عارضت النظام المُباد، وشخصيات قومية مؤهلة مع مراعاة تمثيل النازحين والمناطق المهمشة والمرأة والشباب".

 

ودعا المهدي إلى "تجريد المؤتمر الوطني والأحزاب المتحالفة معه من كافة الامتيازات غير المشروعة التي حصلوا عليها عن طريق التمكين الجائر ومحاسبتهم على الجرائم والسرقات التي ارتكبوها، ضمن برنامج العدالة الانتقالية".


المصدر: العربي الجديد