مراهق سوري يقضي على عناصر دورية تابعة لنظام الأسد جاءت لإعتقال والده

تاريخ الإضافة الأربعاء 24 نيسان 2019 - 3:07 م    عدد الزيارات 350    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



تمكن مراهق سوري من إسقاط مجموعة كاملة من عناصر الأمن الجنائي التابعة لنظام الأسد بين قتيل وجريح، أثناء محاولتهم لإعتقال والده بريف دمشق.

 

ونشر موقع "نداء سوريا" نقلاً عن مصادر محلية، بأن الشاب البالغ من العمر "15 عاماً" أقدم على إطلاق النار على مجموعة من الأمن الجنائي حاولت إعتقال والده، ما أدى لقتل وجرح ما يقارب 6 أشخاص بمدينة "زاكية" بريف دمشق.

 

وأوضحت المصادر أن الشاب تمكن من اعتقال العناصر المصابين، وسحب جثـث القتلى، الذين عُرِفت منهم بحسب موقع “دمشق الآن” المُوَالي “المقدم فراس طليعة” و”الملازم أول عاطف جباوي”.

 

يُذكر أن المجموعات الأمنية التابعة لاستخبارات نظام الأسد تشن بشكل شبه يومي حملات دهم واعتقال بحق المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، وتهدف من خلال ذلك ابتزاز الأهالي وإلحاق الشباب بالخدمة الإلزامية.

 

وكانت قد نفذت عناصر من المخابرات السياسية التابعة للنظام السوري حملة دهم واعتقالات في منطقة قدسيا بضواحي العاصمة في اليومين الأخيرين. وطالت الاعتقالات 3 شبان من المنطقة وجرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة.

 

وقالت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الشبان الثلاثة الذين اعتقلتهم عناصر الأمن السياسي، متهمين بالتورط في تمزيق صور رأس النظام السوري وكتابة عبارات مناهضة للنظام قبل عدة أيام في المنطقة. كما أوقفت قوات الحر س الجمهوري التابع لقوات النظام 4 شبان على حاجز لها في أطراف المنطقة منذ نحو يومين واحتجزتهم لعدة ساعات، مع التعـذيب، بحسب المرصد، قبل أن تخلي سبيلهم وكان الإيقاف للتهمة ذاتها.


المصدر: وكالات