السفارة الأمريكية في بغداد: نحن نقدم الرشاوى لكم ضمن إطار الاتفاقية الاستراتيجية فقط؟!

تاريخ الإضافة الأربعاء 20 شباط 2019 - 2:17 م    عدد الزيارات 882    التعليقات 0    القسم العراق

        



سخر القائم بأعمال السفارة الأمريكية في بغداد، جوي هود، من معلومات أوردتها صحيفة "الأخبار" اللبنانية حول دفع السفارة الأمريكية رشاوى لنواب عراقيين لمنع تقديم قانون إخراج القوات الأجنبية في مجلس النواب.

 

وعلّق هود، خلال لقائه مع عدد من وسائل الإعلام في مقر السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء، بالقول: "لا سامح الله"، مؤكداً أن "السفير الأميركي الجديد لم يصل بعد، بل ولم يثبت كسفير من قبل مجلس الشيوخ".

 

وأضاف أن "حكومة الولايات المتحدة شفافة جدا، وحتى لو حاولنا إبقاء الأمور سراً ستظهر بعد اسبوع او اثنين"، مؤكدًا أن واشنطن "لا تتعامل بالرشاوى، وتتعامل بشفافية مبنية على الحقائق حيث نقدم الدعم بلمليارات الدولارات وبآلاف الأفراد لدعم القوات العراقية لتمكينها من حماية كل شبر ضد التهديدات الداخلية والخارجية".

 

وختم هود، تعليقه على تلك الأنباء، بالقول ساخراً "نحن نقدم الرشاوى لكم ضمن إطار الاتفاقية الاستراتيجية فقط".

 

وفي سياق متصل، وصف هود، الأخبار التي تداولتها وسائل

إعلام عراقية، بالمزاعم "السخيفة" والتي قيل فيها بأن التحالف الدولي هو من جلب تنظيم داعش.

 

وقال هود، في كلمة له، بالمؤتمر الدولي الرابع لمكافحة اعلام داعش وفكره، في بغداد، إن "داعش ما يزال يشكل خطراً في العراق وهناك من يساند داعش في ترويج الافكار المنحرفة والتضليل الإعلامي"، لافتا الى ان هناك "قوى سياسية عراقية نشرت مزاعم سخيفة بأن التحالف الدولي هو من جلب تنظيم داعش".

 

وأكد أن "القوات العراقية هي من حررت المدن العراقية من داعش وتواصل العمل مع شركائها في التحالف الدولي في محاربة داعش".

 

وأضاف: "لا قواعد اميركية في العراق ونعمل في قواعد عراقية وبالتنسيق مع الحكومة العراقية وبطلب منها".

 

وفيما نبه  القائم باعمال السفارة الأميركية، الى عدم "مساس السيادة العراقية باي ضرر"، اكد: "نريد عراقاً قوياً قادراً على الدفاع عن نفسه".

 

ورأى أن "قوات الحشد الشعبي والبيشمركة قدمت تضحيات كبيرة في الحرب على داعش".


المصدر: وكالات