الولايات المتحدة الأمريكية تمنح نظام الأسد فرصة إبادة 50 ألف مدني سوري بمخيم الركبان

تاريخ الإضافة السبت 22 كانون الأول 2018 - 8:52 م    عدد الزيارات 461    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار، سوريا

        



تعهدت فصائل معارضة موجودة في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية بالدفاع عن المدنيين إزاء أيّ محاولة من جانب قوات النظام للتقدم باتجاه المخيم، الذي تحاصره الأخيرة منذ أشهر ويعيش أوضاعاً إنسانية صعبة.

 

يأتي ذلك في وقت يواجه أكثر من 50 ألف مدني، مصيراً مجهولاً بعد قرار الولايات المتحدة سحب قواتها من سورية.

 

وتنتشر في المنطقة عدة فصائل من المعارضة السورية، مثل "مغاوير الثورة" و"قوات الشهيد أحمد العبدو"، و"لواء شهداء القريتين" الذي أعلن في بيان له، اليوم السبت، التزامه بالدفاع عن المدنيين في مخيم الركبان. وجاء في البيان: "سندافع عن أهلنا في المخيم حتى آخر قطرة من دمنا، وحتى يتسنى لهم تقرير مصيرهم بالانتقال إلى الشمال السوري تحت رعاية أممية".

 

وقال الناشط الصحافي عماد غالي المقيم في المخيم في حوار تابعته "INP+"، إن "معظم قاطني المخيم يتطلعون إلى الانتقال للشمال السوري سواء إلى منطقة درع الفرات أو محافظة إدلب، على أن يكون ذلك بضمانات دولية لأنهم لا يأمنون غدر قوات النظام".

 

وأوضح غالي أنه في شهر سبتمبر/ أيلول الفائت، كان "لواء شهداء القريتين" ونحو خمسة آلاف من المدنيين توصلوا إلى اتفاق مع الجانب الروسي للانتقال إلى الشمال السوري، لكن الاتفاق تعطل حينذاك بسبب عدم موافقة الجانب التركي عليه.

 

ورأى أن انسحاب القوات الأميركية يترك المدنيين دون حماية إزاء قوات النظام، مشيراً إلى أن هناك اتصالات مع السفارة الأميركية في الأردن، بشأن مصير المدنيين في مخيم الركبان بعد انسحاب القوات الأميركية، وأن هناك رداً متوقعاً من السفارة يوم 24 الشهر الجاري.


المصدر: العربي الجديد