ثورة تقنية.. مرحاض لتحليل الفضلات لكشف الأمراض مرتبط بالهاتف الذكي

تاريخ الإضافة الأحد 9 كانون الأول 2018 - 11:08 م    عدد الزيارات 393    التعليقات 0    القسم صحة

        



في ظل التطور السريع الذي نشهده اليوم في مختلف المجالات، لاسيما التكنولوجية منها ، بات من المتوقع مستقبلاً ان نستطيع القيام بالتحليل في المنزل دون الحاجة للذهاب الى المختبر، وهذا ما عمل عليه علماء وباحثون اوروبيون إذ تمكنوا من إبتكار "مرحاض ذكي" يمكن بفضله اكتشاف الأمراض في وقت مبكر وتنبيه الشخص عليها.

 

ومهمة هذا الابتكارهي إكتشاف الأمراض الخطيرة التي يحتاج المريض الى إكتشافها في وقت مبكر ليتم السيطرة عليها وعلاجها ومن ضمن هذه الأمراض ، السرطان والسكري، حيث أنها أمراض تتفاقم إذا لم يتم اكتشافها مبكراً.

 

وجاء هذا الابتكار على أيدي علماء يتبعون لوكالة الفضاء الأوروبية ومعهد "ماساشوستش" للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، وتعتبر هذه التقنية ثورية قد تساعد في القضاء على أمراض خطيرة.

 

وتم تطوير هذا المرحاض بواسطة تقنية مستخدمة بالفعل في أوساط العلماء الذين يقيمون في محطة الفضاء الدولية، حيث يجري العلماء فحوصات دورية ومستمرة للبول من أجل التأكد من سلامتهم الصحية، ومن هنا جاءت فكرة "المرحاض الذكي" الذي سيصبح في مقدور أي شخص من إقتنائه لمراقبة حالته الصحية.

 

ويرتبط هذا الابتكار بالأجهزة الذكية كالهاتف المحمول لغرض تسلم البيانات بعد تحليل مكونات الفضلات الخارجة من الانسان.

 

ويعتبر هذا المرحاض مهم في تشخيص الامراض لاسيما السرطان والسكري لكون هذه الامراض لاتمتلك أعراض لافته أو اوجاع لتشير لإصابة الشخص بها .

 

يحتوي هذا المرحاض على مستشعرات حسية تعمل على رصد بعض المواد كمعدل البروتين والسكر.

 

وقال الباحث "مايكل ويندراين"، إن معلومات صحية مهمة تضيع داخل المراحيض كلما جرى صرف الفضلات، وبالتالي فإن الجهاز الجديد يقدم خدمة كبيرة.

 

وقد اطلق العلماء أسم "فيتلو" على هذا المرحاض.

 

وما زال الباحثون ينتظرون شركة قادرة على تبني المشروع لأجل تسويقه بدلا من أن يظل مقتصرا على علماء محطة الفضاء الدولية.


المصدر: وكالات