القوات العراقية تتبرأ من دماء متظاهري البصرة وتتهم أحزاباً سياسية بقتلهم

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 تشرين الأول 2018 - 11:59 م    عدد الزيارات 181    التعليقات 0    القسم العراق

        



أعلنت في العراق، اليوم الثلاثاء، النتائج التي توصلت إليها لجنة التحقيق بمقتل متظاهرين في محافظة البصرة (جنوب العراق)، في سبتمبر/أيلول الماضي، والتي أحالت الأسباب إلى وجود "عناصر مندسة".

 

وأصدرت اللجنة، التي شكلت في وقت سابق من قبل قيادة العمليات العسكرية العراقية المشتركة، بأمرٍ من رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، تقريراً برأت فيه القوات العراقية من قضية قتل المحتجين.

 

وقال التقرير إن الأجهزة الأمنية العراقية لم تستخدم القوة النارية، وأكد أن سقوط قتلى من المدنيين خلال التظاهرات جاء بسبب إطلاق نار من قبل عناصر مندسة، تنتمي لبعض الأحزاب.

 

ولفت التقرير إلى سقوط تسعة قتلى في البصرة، فضلاً عن حدوث إصابات بين صفوف القوات العراقية، مبيناً أن شرطة البصرة لم تقم بواجباتها في حفظ الأمن، نتيجةً لعدم انتشارها بشكل صحيح.

 

وأشار التقرير إلى أن العناصر المندسة كانت تنتمي إلى أحزاب مختلفة، منتقداً غياب دور محافظ البصرة أسعد العيداني، وأعضاء مجلس المحافظة، وعدم إبدائهم أيّ مساعدة لمعالجة الأزمة، مؤكداً عدم وجود تنسيق بين المحافظ وقائد الشرطة، على الرغم من كون المحافظ هو رئيس اللجنة الأمنية في البصرة.

 

ورأى التقرير أن الجانب الاستخباري الاستباقي كان ضعيفاً أثناء تظاهرات البصرة. وقال كذلك، من ضمن ما ذكره، إن القوات العراقية قامت بتوزيع الماء في بعض مناطق البصرة، في محاولة لتخفيف الأزمة.

 

يشار إلى أن لجنة التحقيق بأحداث البصرة كانت قد باشرت أعمالها في الخامس من شهر سبتمبر/أيلول الماضي، بأمرٍ من العبادي، على خلفية سقوط قتلى وجرحى من المتظاهرين مطلع ذلك الشهر.

 

ورداً على تقرير اللجنة، قال الناشط في احتجاجات البصرة علي المنصوري، إنه "كما كان متوقعاً، جاء ليبرئ القوات الأمنية، ويسجل قضية قتل المتظاهرين ضد مجهول"، محملاً في حديث صحفي، الحكومة العراقية "المسؤولية كاملة عما جرى".

 

وقال المنصوري إنه "إذا كانت عناصر مندسة تابعة للأحزاب هي التي قتلت المتظاهرين، فيتوجب على الحكومة الإعلان عن أسمائها فوراً، وبخلاف ذلك ستعتبر شريكة معها"، مؤكداً أن ناشطي التظاهرات لا يزالون يتعرضون لمضايقات من قبل القوات العراقية، "ودليل ذلك هو اختفاء مظاهر الاحتجاج التي تلاشت خشية الاستهداف أو الاعتقال".

 

 

 

التحقيقات بقتل مشاهير

 

في هذه الأثناء، تستعد السلطات العراقية للكشف عن بعض تفاصيل حملة قتل مشاهير في البلاد.

 

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن مصادر أمنية قولها إن الأجهزة الأمنية تعتزم الكشف عن بعض نتائج التحقيق في عمليات القتل التي شهدتها البلاد أخيراً، واستهدفت عدداً من النساء، موضحة أن السلطات العراقية حصلت على معلومات مهمة بهذا الشأن.

 

وذكرت المصادر أن هذه المعلومات أدت إلى التوصل للجناة ومعرفة هوياتهم، مؤكدة أن حساسية الموضوع "تتطلب التثبت أكثر قبل الإعلان عن التفاصيل كاملة".

 

 

 


المصدر: العربي الجديد