خطيبة الصحافي السعودي جمال خاشقجي تطلب مساعدة ترامب

تاريخ الإضافة الأربعاء 10 تشرين الأول 2018 - 10:46 ص    عدد الزيارات 70    التعليقات 0    القسم السعودية، أخبار، تركيا

        



 كتبت خطيبة جمال خاشقجي التركية، خديجة جنكيز، في مقال بصحيفة "واشنطن بوست" التي كان الصحافي السعودي "خاشقجي" يتعاون معها قبل إختفائه، قالت فيه: "أناشد الرئيس ترامب والسيدة الأولى ميلانيا ترامب للمساعدة في تسليط الضوء على اختفاء جمال". وانتقل خاشقجي للعيش في الولايات المتحدة عام 2017 خشية اعتقاله بعد انتقاده قرارات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
 

وفي مقالها، طلبت خطيبة خاشقجي من وليّ العهد أن ينشر تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة بالقنصلية السعودية في اسطنبول. وكتبت "على الرغم من أنّ هذه الحادثة قد تُثير أزمة سياسيّة بين البلدين، دعونا لا نغفل الجانب الإنساني".
 

وروت جنكيز، أنّها وجمال كانا يعدّان للزواج، ولهذا السبب توجّه الصحافي إلى القنصليّة. وكتبت "كلّ ما كنّا بحاجة إليه هو ورقة". وتابعت في مقالها أنّه و"بعد لقاء أوّل إيجابي مع موظّفي القنصليّة قبل أيام من حادثة اختفائه، عاد خاشقجي إلى مقرّ القنصلية في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، بدون أدنى شكّ لديه بأنه سيكون آمنًا هناك". وقالت جنكيز، إنها بدأت تشعر بـ"الخوف" بعد أن "انتظرت بصبر" لمدة ثلاث ساعات أن يخرج خطيبها من القنصلية.
 

 وكرّرت القول: "إنّه دخل إلى القنصليّة، ولا دليل على أنّه خرج منها"، مشيرةً إلى أنّ أملها في رؤية خاشقجي مجدّدًا "يتضاءل يومًا بعد يوم".

 

من جهته، سبق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن قال، إنه يعتزم الاتصال بالسعودية بشأن اختفاء جمال خاشقجي. ونقلت وكالة أنباء بلومبرغ الأمريكية عن ترامب قوله في المكتب البيضاوي، انه لم يتحدث مع القادة السعوديين بشان هذا الموضوع بعد ولكنه "سوف يتصل بهم". وأضاف أنه ليس لديه علم عما حدث لخاشقجي غير ما قرأه في التقارير الإخبارية.

وكان ترامب قد صرح الأثنين: أنه "منزعج بشأن هذا الموضوع، وهناك أخبار سيئة إلى حد ما تتحدث عنه. لا يروق لي ذلك". وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس قد قال، إنه منزعج بشدة حيال ما يتردد عن خاشقجي. كما طلبت الخارجية الأمريكية من السعودية دعم تحقيق معمق وشفاف.
 

وتنفي الرياض كل الاتهامات الموجهة لها في قضية اختفاء خاشقي، وتقول، إن الرجل دخل السفارة، لكنه غادرها.

 


المصدر: DW