الامم المتحدة تؤكد ارتكاب النظام السوري جرائم حرب في الغوطة الشرقية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 26 حزيران 2018 - 6:13 م    عدد الزيارات 387    التعليقات 0    القسم العالم، أخبار، سوريا

        



قالت لجنة التحقيق الأممية المستقلة حول سوريا، إن النظام السوري يواصل ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، عبر منع الوصول الانساني إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق.

 

جاء ذلك ، في مؤتمر صحفي لرئيس اللجنة باولو سيرجيو بنهيرو ، بجنيف، حول المعطيات التي جمعتها اللجنة، عبر تحقيق شامل، في منطقة الغوطة، بين 10 يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان الماضي.

 

ولفت إلى أن اللجنة عرضت تقريرها على مجلس حقوق الانسان الذي يعقد الجلسة الـ 38 في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، اليوم.

 

وشدد بنهيرو على أن قوات نظام الأسد مارست سياسة التجويع لأهالي الغوطة المدنيين، عبر الحصار، وبذلك ترتكب "جرائم ضد الانسانية"، كما أنها تواصل ارتكاب "جرائم حرب"، من خلال منع الوصول الانساني.

كما أشار إلى إرغام الآلاف ممن بقوا على قيد الحياة، على مغادرة منازلهم في الغوطة الشرقية، وتركهم لمصيرهم.

بدوره قال عضو اللجنة هاني ميغالي، في نفس المؤتمر الصحفي، إن الأمم المتحدة وبقية مؤسسات الاغاثة الانسانية، لم تتمكن حتى الآن من الوصول الانساني إلى المنطقة بسبب عدم سماح النظام بذلك.

ولفت إلى تشريد نحو 150 ألف شخص من سكان المنطقة، عقب سيطرة النظام عليها، مشيرا إلى أن 50 ألف منهم توجهوا إلى إدلب، و90 ألف منهم اضطروا للتوجه لمناطق خاضعة للنظام.

وأوضح أن عدد المدنيين يتغير باستمرار في الغوطة، وأنه لا يمكن الحديث عن أرقام دقيقة.

وتوقع أن عدد المدنيين المتبقين في الغوطة يقدر بنحو 60 ألف شخص.

وبدأت عملية تهجير سكان الغوطة في 22 مارس/آذار الماضي، بموجب اتفاقات فرضت على المعارضة، إثر حملة برية وجوية شنتها قوات النظام بدعم روسي، استخدمت خلالها أسلحة كيميائية. 


المصدر: الأناضول