توقيف 4 متهمين بحادثة حرق صناديق الإقتراع في بغداد

تاريخ الإضافة الإثنين 11 حزيران 2018 - 10:37 م    عدد الزيارات 314    التعليقات 0    القسم العراق

        



قررت محكمة عراقية، اليوم الإثنين، توقيف 4 أشخاص، للاشتباه بتورطهم في حرق مستودعات لتخزين صناديق اقتراع خاصة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة في بغداد.

 

وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى، عبد الستار بيرقدار، إن "محكمة تحقيق الرصافة (شرقي بغداد) قررت توقيف 3 من منتسبي الشرطة وآخر موظف في مفوضية الانتخابات، بتهمة جريمة حرق مخازن المفوضية في الرصافة". 

 

وشدّد بيرقدار على أن "مجلس القضاء الأعلى يكرّر تحذيره لكل من تسول له نفسه التلاعب بالوثائق الخاصة بالانتخابات، إذ ستتخذ أقصى العقوبات بحقه".

 

وأمس، نشب حريق هائل في مستودعات تحتوي على صناديق اقتراع أصوات الناخبين في أحد قسمي مدينة بغداد شرقي نهر دجلة والمعروف باسم جانب الرصافة، وذلك قُبيل بدء عملية العدّ والفرز اليدوي لأصوات الناخبين.

 

وقال مسؤولو أمن والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، إن النيران لم تطل صناديق الاقتراع وانما أجهزة ووثائق خاصة بالانتخابات.

 

وفاقم حادث الحريق، الجدل الدائر في البلاد منذ أسابيع بشأن الانتخابات التي أجريت في 12 أيار/مايو الماضي، وسط اتهامات بوقوع عمليات تزوير واسعة النطاق، خاصة وأن وزارة الداخلية قالت في وقت سابق إن الحادث "متعمد".

 

ووقع الحادث بينما يواصل القضاء استعداداته لتولي مهام مفوضية الانتخابات لإدارة عملية العدّ والفرز اليدوي لأصوات الناخبين بناء على قرارات البرلمان المتخذة الأسبوع الماضي.

 

واتخذ البرلمان قرار العدّ والفرز اليدوي لأصوات الناخبين بعد أن قالت الحكومة وكتل سياسية إن "خروقات جسيمة" رافقت الانتخابات.

 

وأمس، قال رئيس البرلمان سليم الجبوري، في بيان، إن الحريق "متعمد" لطمس حقائق تزوير الانتخابات، داعيًا إلى إعادة الانتخابات.

 

ووفق النتائج المعلنة الشهر الماضي، فقد حل تحالف "سائرون"، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ54 مقعدًا من أصل 329، يليه تحالف "الفتح"، المكون من أذرع سياسية لفصائل "الحشد الشعبي"، بزعامة هادي العامري، بـ47 مقعدًا.

 

وبعدهما حل ائتلاف "النصر"، بزعامة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بـ42 مقعدًا، بينما حصل ائتلاف "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي على 26 مقعدًا.


المصدر: الأناضول