صحفية يمنية تسلط الضوء على الطاقة المستدامة في بلدها

تاريخ الإضافة الخميس 3 أيار 2018 - 10:40 م    عدد الزيارات 623    التعليقات 0    القسم أخبار

        



تزامنا مع الـيوم العالمي لحرية الصحافة، وصل إلى العاصمة البرتغالية لشبونة الصحفيون الفائزون في مسابقة "أصوات مستقبل أكثر إشراقا" لحضور منتدى الطاقة المستدامة للجميع، الذي يركز على الجهود العالمية المبذولة لتذليل استخدام الطاقة المتجددة. 

 

وسيشارك الفائزون أعمالهم التي تبرز أهمية الطاقة المستدامة في مجتمعاتهم وتأثيرها الإيجابي على كافة مناحي الحياة اليومية للسكان، من مواقد الطهي إلى الإضاءة الشمسية.

 

ومن بين أكثر من 50 متسابقا من جميع أنحاء العالم، فاز سبعة من الصحفيين الشباب من بلدان مختلفة؛ صفية مهدي من اليمن، إلى جانب الفائزين الآخرين من توغو ومالاوي وبنين وهايتي والسنغال وبنغلاديش.

 

وقد أجرينا مع الفائزة اليمنية حوارا إذاعيا حول مقالتها الفائزة، التي أبرزت فيها تحول اليمنيين أكثر فأكثر إلى الطاقة الشمسية مع اضطراب البنية التحتية المدنية نتيجة الصراع.

 

وقالت الفائزة اليمنية: "هي مقالة عن الطاقة الشمسية، كي أثبت للعالم أن هناك شيئا إيجابيا في اليمن بالرغم من الحرب والدمار اللذين يعيش في ظلهما اليمنيون، إلّا أنهم استطاعوا استخدام الطاقة الشمسية كنقطة ضوء حتى يتمكنوا من إنارة منازلهم وشحن بعض الأجهزة الإلكترونية التي يحتاجون إليها. لم يكن هناك أي خطة حكومية لذلك، وإنما تم ذلك نتيجة للظروف التي يعيشها الشعب اليمني."

 

نظم المسابقة مكتب الممثلة السامية لأقل البلدان نموا والبلدان النامية غير الساحلية والدول الجزرية الصغيرة النامية، للصحفيين من تلك البلدان، البالغ عددها 47 بلدا من بينها اليمن، ودعا خلالها الصحفيين إلى تقديم قصص أو تقارير تتعلق بالطاقة المستدامة.

 

وبحسب بيانات المكتب، "يعيش أكثر من نصف مليار شخص في العالم لا يتمتعون بالوصول إلى الكهرباء في البلدان الأقل نموا. وفي حين بلغ متوسط ​​معدل الوصول إلى الكهرباء عالميا 87.4% في عام 2016، كانت هذه النسبة 44.8% في أقل البلدان نموا."