البيشمركة تتوعّد بالعودة إلى كركوك

تاريخ الإضافة السبت 31 آذار 2018 - 11:15 ص    عدد الزيارات 3077    التعليقات 0    القسم العراق

        



تحدث شهود عيان، في كركوك، عن قيام مواطنين كورد بانزال العلم العراقي ورفع علم كوردستان، مرددين شعارات وهتافات تدعو لضم المدينة إلى كوردستان.

وذكر الشهود، أن "الحادثة أدت إلى تدخل القوات الأمنية العراقية بعد حدوث مشادات بين عرب المدينة وكوردها".

وحسب الشهود، هذه الحالات في المدينة باتت أمرا اعتيادياً منذ سيطرة القوات العراقية على كركوك، وانسحاب قوات البيشمركة منها. وتحدثوا عن تظاهرات كوردية، في مناطق مختلفة من المدينة تطالب بعودة البيشمركة، ولكن سرعان ما تقوم القوات العراقية بتفريقها، وإجبار المتظاهرين على الانسحاب.

المدينة تعيش، وفق المصادر، هدوءاً حذراً منذ دخول القوات العراقية ونزوح آلاف العائلات الكوردية، لاسيما عوائل المنتمين لقوات الأسايش (الأمن الكوردي) والبيشمركة خوفا من عمليات انتقامية قد تطالهم وعائلاتهم في حال تواجدوا في المدينة.

ووفق ضباط وجنود في البيشمركة الكوردية، فإن "وضع مدينة كركوك غير مطمئن بسبب ما تتعرض له من اضطرابات أمنية وتنامي نشاط تنظيم داعش فيها، وشنه لعمليات عسكرية ضد القوات العراقية، وسيطرته على مناطق عدة".

قوات البيشمركة، وفق المصادر "ستقوم بالتحرك في حال استمر التدهور الأمني في المدينة مع سيطرة القوات الأمنية وفصائل الحشد عليها".

أحمد سليفاني، والذي يعمل ضابطاً في البيشمركة قال: إن "المدينة عندما كانت تحت سيطرة قوات الأمن الكوردية لم تكن تشكو من تدهور الأوضاع الأمنية بل كانت تعيش أفضل من باقي المحافظات الخاضعة لسيطرة حكومة بغداد".

وبين، أن "تعدد الفصائل المسلحة وعدم مهنيتها في العمل، هو السبب الأساسي لاضطراب الأوضاع الأمنية، وما قامت به فصائل الحشد الشعبي من عمليات نهب وسلب لمنازل المواطنين، دليل على ذلك".

وذكر، أن "البيشمركة على أتم الاستعداد والجاهزية للدفاع عن المدينة كونها جزءا من كوردستان".

وأضاف، "لن نسمح لتنظيم داعش بزعزعة أمن واستقرار كركوك، ولدينا الخبرة الكافية في مكافحة الجماعات المتطرفة التي سبق وقاتلناها في الموصل وغيرها من المدن والمحافظات القريبة من الإقليم".

وحسب المصدر "القوات العراقية تفتقر إلى المهنية، وأغلب قادتها يتبعون لأحزاب وتيارات طائفية، الأمر الذي يجعل المنظومة الأمنية العراقية تعاني كثيراً من عدم الاستقرار وضعف الكفاءة".

وتشهد كركوك اضطرابات أمنية وسياسية بعد سيطرة القوات العراقية عليها، وانسحاب البيشمركة منها ، فضلاً عن تزايد نشاط تنظيم داعش فيها خلال الأيام والأسابيع الماضية.


 


المصدر: القدس العربي