بعد اتهام الممثل مراد باش أوغلو بـزنا المحارم مع ابنة أخيه.. المحكمة أصدرت قرارها

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 آذار 2018 - 9:14 م    عدد الزيارات 78    التعليقات 0    القسم ثقافة وفن، منوعات

        


صدر حكم المحكمة في القضية التي زلزلت تركيا عدة أشهر متتالية، وسميت قضية "سفاح القربى"، ضد الفنان التركي مراد باش أوغلو وابنة أخيه بوروجو.



وحكَم القاضي، بالبراءة في القضية، وهو الحكم الذي فاجأ الجميع، خصوصاً بعد انتشار أخبار بأن المحكمة استخدمت تقنية التعرف على الوجوه، والتي كشفت أن صاحبة الصورة التي ظهرت إلى جانب باش أوغلو هي ابنة أخيه بالفعل.



وقال محامي باش أوغلو في أثناء خروجه، الجمعة 9 مارس/آذار 2018، من المحكمة، في تصريحاته للصحفيين، إنه تم الحكم بالبراءة.



كما تحدثت محامية ابنة أخيه بوروجو أوغلو، وقالت: "لقد أخذنا حكم البراءة، وحكم القاضي في قضيتنا، وملف هذه القضية أُغلق بالنسبة لنا".



وأكدت المحامية أن قضية طلاق بوروجو من زوجها ما زالت مستمرة، وأنها قدمت دعوى الطلاق وطالبت بتعويض مادي ومعنوي.



وقالت "سنركز على قضية الطلاق، ونتابعها، وستستمر جلساتها بسرية".



وأشارت المحامية إلى أن الأخبار التي تم تداولها مؤخراً حول تقنية التعرف على الوجوه، تقول إنه سيتم رفع دعوى ضد وسائل الإعلام والصحف التي تناولت تلك الأكاذيب، على حد تعبيرها.



وأكدت أنه سيتم استخدام القانون في هذه المواضيع؛ لأنها تعتبر جريمة اختلاق الأكاذيب وتشويه السمعة.



وأشارت المحامية إلى أنه سيتم رفع دعوى ضد هؤلاء الذين نشروا خبر وقصة تقنية التعرف على الوجوه، والتي تعتبر كاذبة.



وكانت صحف تركية نشرت أخباراً تقول إن المحكمة استخدمت تقنية التعرف على الوجوه، وإن المرأة التي انتشرت صورتها الى جانب الممثل باش أوغلو وهم في وضع حميمي على يختٍ، الصيف الماضي، في مدينة بودروم- هي ابنة أخيه بوروجو.



وكان مراد قد نفى جميع التهم التي وُجهت إليه في ذلك الوقت، وقال إن الفتاة هي امرأة تعرَّف عليها في الشاطئ، اسمها تولغا.



واعتُبرت العلاقة بين الثنائي في لائحة اتهام النائب العام، أنها "سفاح القربى" أو "سفاح المحارم".


المصدر: هاف بوست