حمّى "لاسا" القاتلة تنتشر بشكل مقلق ومخيف في أفريقيا

تاريخ الإضافة الأحد 11 آذار 2018 - 2:40 م    عدد الزيارات 678    التعليقات 0    القسم صحة

        



تعرف على حمى لاسا التي انتشرت بشكل مخيف في غرب افريقيا مسببة عدد وفيات كبير.
 

عانت نيجيريا منذ بداية هذا العام من انتشار مخيف لمرض قاتل يدعى حمى لاسا (Lassa Fever) الذي لا يوجد له أي لقاح حتى الان.

 

حمى لاسا ليس بمرض جديد، ولكن انتشاره هذا غير مسبوق، وسريع جداً بشكل غير متوقع، حتى أن العديد من العاملين بالقطاع الصحي أصيبوا بالمرض.
 

هذا المرض يؤثر على عدد من أعضاء جسم الإنسان ومن شأنه أن يسبب الضرر للأوعية الدموية، ويعتبر علاجه صعباً للغاية.

 

جدير بالذكر أن الأشخاص الذين يصابون بحمى لاسا، تظهر لديهم أعراض طفيفة مثل الحمى والصداع والضعف العام، وقد لا تظهر أية أعراض أصلاً، ولكن في الحالات الشديدة قد يعاني المصاب من نزيف في الفم والأنف وأجزاء أخرى من الجسم.

 

بالرغم من أن معدل الوفيات بهذا المرض تصل إلى 1% فقط وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ولكن هذا الرقم ارتفع في نيجيريا ليصل إلى أكثر من 20%.

 

 

انتشار مقلق ومخيف لمرض قاتل في غرب افريقيا

 

 

ويعتقد أن أكثر من 90 شخصاً قد توفوا في نيجيريا بسبب الإصابة بالمرض حتى الان، ولكن يتوقع أن الرقم أعلى من هذا بكثير، نظراً لصعوبة تشخيص الإصابة بالحمى.

 

وتشير المعطيات بان إصابة الحوامل بمراحلهم المتأخرة بهذا المرض، تعرضهم لخطر فقدان الجنين بنسبة 80% تقريباً، إضافة إلى وجود خطر على حياة الحامل نفسها.

 

 

لماذا انتشر المرض الان؟

يعتقد المختصون أن انتشار المرض بهذا الوقت، وهذه السرعة، قد يعود إلى التغييرات المناخية، التي تؤثر على نوع معين من الفئران الذي ينقل المرض إلى الإنسان.

 

حيث ينتشر وجود هذه الفئران في غرب افريقيا، وتتمكن من ايجاد طريقها إلى المنازل بسهولة.


 

 

 

وقد يكون الانتشار ناتجاً عن قلة الوعي الصحي حول المرض، أو أن الفيروس قد غير من نفسه بعض الشيء.

 

 

كيف ينتقل المرض؟

بالإمكان الإصابة بالمرض من خلال التواصل مع أي شيء ملوث ببول هذا النوع من الفئران أو برازه أو الدم أو اللعاب الخاص به، سواء عن طريق تناول هذا الطعام الملوث أو شرب أو التعامل مع أي شيء.
 

عند إصابة إنسان ما بالمرض، فيكون قادر على نقل العدوى إلى الاخرين من خلال سوائل الجسم.
 

ولكن لا يزال الجواب غير واضح عن إمكانية انتقال الفيروس عن طريق التواصل الجنسي.


 


المصدر: طب ويب